الآن

من الماضي

فيضان دجلة عام 1954 فكر حينها قادة الجيش بإسقاط النظام الملكي وإعلان الجمهورية

خالد خلف داخل في منتصف الخمسينات من القرن الماضي تعرضت بغداد لموجه رهيبة من الفضيان حيث تعرضت لأسوأ كارثة  في تاريخها حيث هددتها مياه دجلة تهديداً مباشراً لكن لطف الله سبحانه وتعالى وهمة رجالها وشبابها ونسائها وفي مقدمتهم رجال القوات المسلحة البطلة لكن المنظر المؤلم والمأساوي لسكان الصرائف الذين يعيشون وراء سدة ناظم باشا وكان غالبيتهم   من الفلاحين الذين ... أكمل القراءة »

سوالف عراقية (2017) .. للترويح النفسي (للعراقيين فقط)

اعداد / البينة الجديدة    مواقف جميلة وعادات ننشرها للترويح من اجل الابتعاد عن التشنجات اليومية.   اذا راح يشتري قلم يشخبط على اقرب ورقة علمود يجرب وبعدين ياخذ قلم ثاني علمود انو هذاك مستعمل . مازال العراقي اذا شم ريحة غريبة بالسيارة ينصي صوت المسجل علمود يشم زين..! عزيزي المحترم:ليش اذا شفت واحد عنده نفس سيارتك لازم تشوف وجهه!!يعني ... أكمل القراءة »

عبادي العماري .. صوت سرق المدينة من أهلها

عبد الكريم إبراهيم  الحزن كائن جنوبي يلقي بظلاله على مدينة  هي امتداد لعادات  وتقاليد يسري بها الطين الحري حتى الأعماق . ولعل الصوت بما يملكه من حلاوة وعذوبة يزيد من مداعبة المشاعر لدرجة الثمالة والوجد الصوفي ؛لان الإنسان الجنوبي مهما ابتعد عن موطنه ،لابد أن يتسلل إليه داء الحزن فاصبح له هواية وعنوان يميزه عن الآخرين . واغلب الأصوات القادمة ... أكمل القراءة »

السريرجي .. صناعة كادت تنقرض .. من ميزات هذه الصناعة الشعبية انها رخيصة وعملية وتلائم المناخ

البينة الجديدة / عدنان راشد القريشي قديماً كان الذي يدخل اي بيت في بغداد او المدن العراقية الاخرى. يلاحظ ان اكثر الاثاث مصنوع من سعف  النخيل لتوفر المادة التي تصنع منها الاسرة  والكراسي – حيث يجلب السعف ويشذب من الخوص ويقطع على حسب  الطول فالسريرجي  يحمل عادة مقياساً يسمى( كدر) مكون من خيط معقود من اكثر من مكان فهناك قياسات ... أكمل القراءة »

عكد الراهبات .. غادره أهله وبقيت آثاره والذكريات

عبد الجبار العتابي من الصعوبة أن تفصل بين (عكد النصارى) و(عكد الراهبات) المحاذي له، مع أن لكل منهما خصوصيته. ويبدو «عكد الراهبات» للناظر زقاقاً واحداً لكنه في الواقع زقاقين أو (دربونتين) متجاورتين، وكان لهذا العكد ذاكرة ما زالت تنبض بالأسماء والحكايات بالرغم من محاولات محوها من خلال محو ملامح المكان وتبديل الرائحة البغدادية التي تفوح من بين الأروقة هناك. تاريخ ... أكمل القراءة »

رســـالـــة خـلــيـــل كـنـــه الـــى نـــــوري السـعــيـــــــــد

   خليل كنة(1910-1995) تبوأ مناصب  وزارية مهمة منها تسلمه منصب وزير المعارف (التربية ) ومنصب وزير المالية .كما تولى رئاسة مجلس النواب في 15 كانون الاول سنة 1957 فأصدر عن اعماله التي قام بها في المجلس  كراسا بعنوان :(خطاب في الجلسة التي عقدها مجلس النواب 29 ايار 1954. ارسل برقية الى رئيس الوراء نوري السعيد في 5-8-1954 وفي برقيته الاخرى ... أكمل القراءة »

ﺫﻛـــﺮﻳـــــــﺎﺕ ﺍﻟـــﺮﺑــــﻞ ﺃﻳــــــﺎﻡ ﺯﻣـــــــــــــﺎﻥ: .. «العربنجي» ابو هيلة ينقل نوري السعيد .. وخليل الرفاعي!

ﻭﺟﺪﺕ ﻧﻔﺴﻲ ﺃﻗﻒ ﺃﻣﺎﻡ ﺭﺟﻞ ﻧﺎﻫﺰ  ﺍﻟﺴﺒﻌﻴﻦ ﻋﺎﻣﺎً، ﺟﺎﻟﺴﺎً ﻓﻮﻕ ﻋﺮﺑﺘﻪ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺠﺮﻫﺎ ﺍﻟﺤﺼﺎﻥ ( ﺍﻟﺮﺑﻞ ‏) ﻳﺪﻋﻰ ﻋﻴﺪﺍﻥ ﻋﺠﻴﻞ، ﺛﻢ ﺗﺤﻠﻖ ﺣﻮﻟﻲ ﺑﻌﺾ الﺯﻣﻼﺀ   ﻭﺩﺍﺭ ﺑﻴﻨﻨﺎ ﺣﻮﺍﺭ ﺷﻴﻖ ﺑﺎﺩﺭﺕ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺑﺴﺆﺍﻝ: * ﻣﻨﺬ ﻣﺘﻰ ﻭﺍﻧﺖ ﺗﻌﻤﻞ ﺑﻬﺬﻩ ﺍﻟﻤﻬﻨﺔ ﻳﺎ ﻋﻢ ﻋﻴﺪﺍﻥ؟ ـ ﺍﺑﺘﺴﻢ ﻭﻫﻮ ﻳﺮﻭﻱ ﺫﻛﺮﻳﺎﺕ ﻃﻔﻮﻟﺘﻪ ﻣﻊ ﻭﺍﻟﺪﻩ ﺍﻟﺬﻱ ﻛﺎﻥ ﻳﺼﻨﻊ ‏(ﺍﻟﺮﺑﻼﺕ ‏)ﺍﺿﺎﻓﺔ ﺇﻟﻰ ﻧﻮﻉ ﺁﺧﺮ ﻣﻦ ... أكمل القراءة »

حكاية جميلة الجميلات بغداد .. اورزدي باك واشياء اخرى

كانت الاسواق المركزية في السبعينات «والتي كان اسمها قبل التأميم شركة أورزدي باك» كانت بغداد زينة وبوتيكاتها كانت من الجمال والرقي تضاهي بوتيكات لندن وباريس ولا اقول دبي والكويت وعمان لان هذه الأسماء كلها كانت صحراء قفراء وقرى بأزقة متربة غير مبلطة في حين كانت شوارع بغداد مسفلتة بحدائق وجزرات وسطية تملأها احواض الزهور من كل شكل ولون وعلى ارصفتها ... أكمل القراءة »

السعلاة (السعلوة) في حضارة وادي الرافدين .. موت السعلاة غالبا على يد بطل الحكاية او كنتيجة لذكائه في القضاء عليها

د. جمال السامرائي إن تدارك الحالة النفسية للإنسان ضمن معطيات الواقع أعطى له الشكل الكامل في التعبير عن مكنونه الذاتي في علاقاته الآنية غير المحدودة ، فحين يعمد الإنسان إلى تصور حالات تداعٍ يخضع لها وبالتالي فان هذا الخضوع هو بالذات خضوع للظواهر الطبيعية المرئية (غير المفهومة) ، كحالات الخسوف والكسوف والظواهر الكونية الأخرى ما أعطى له (أي الإنسان) المبرر ... أكمل القراءة »

الجواهري ينقل رسالة الزعيم إلى امير الكويت ويختلف مع ممثلي مصر وسورية

خالد خلف داخل    طلبوا مني ومن الوفد العراقي العودة للجلسة واعادوني الى منصب رئيس الجلسة وما زال رئيس الوفد السوري المصري واقفاً في تملل وحيرة من امره يقول الشاعر الجواهري اخذت مكاني وقلت للرجل يا استاذ حيدر اطلب منك ما يجب ان يطلب ان تعتذر من الحضور ومني كذلك وبينما هو متعثر في الرد ومتردد يكاد يشبه الرفض واذا ... أكمل القراءة »