الآن

أرشيف الكاتب: د . هاشم حسن

لجـنـة تبـسيط الاجراءات نوايا حسنة ونتائج وخيمة

د.هاشم حسن التميمي     كثيرة هي الافكار والمبادرات ولكن نقولها من دون مجاملة لا قيمة لها حين تتعلق بامور ادارة الدولة وتبقى مجرد حبر على ورق وسلسلة من اجتماعات اللجان من دون نتائج تطبيقية، فالناس لا تبحث اليوم عن فلاسفة ومنظرين بل تريد رجال دولة تتحول اقوالهم وخطبهم لواقع جديد تعيشه الناس كل يوم  وفي كل مكان من ارض ... أكمل القراءة »

الى وزير الداخلية ..الفساد والبيروقراطيــة مازالت تذبح العراقيين!

   د.هاشم حسن التميمي  منذ اربعين عاما في مهنة المتاعب كنت اتجنب اثارة اي مشكلة شخصية  في اعمدتي الصحفية لان هذه المساحة المقدسة مخصصة لهموم الناس وليس لمشكلات الصحفي ولكنني هذه المرة ساحطم القاعدة لان الامر مس كرامتي المهنية والانسانية ولانه قضية عامة بامتياز. ملخص القصة واتمنى ان يتأملها رئيس الوزراء المطالب  جماهيريا ومن خلال المرجعية ايضا باجراء اصلاحات والامر ... أكمل القراءة »

لماذا يهرب العراقي من وطنه….؟

د.هاشم حسن التميمي  عرضنا هذا السؤال ونحن نعرف ان الاجابة حاضرة في اذهان كل العراقيين باستثناء شلة المتسلطين والنفعيين والمنافقين الذين يزيفون الحقائق من اجل المنافع. هروب العراقيين للبلدان المجاورة ثم امريكا وكندا واوربا اصبح ظاهرة عراقية بدون محاصصة تشمل كل فئات الشعب العراقي بدون استثناء او محاصصة، وهي تحدث رغم المخاطر الرهيبة في البحار والاراضي البعيدة والمستقبل المجهول في ... أكمل القراءة »

معركة الاصلاح الى اين…….؟

د.هاشم حسن التميمي   لا احد يدري الا الله الى اين  سينتهي الحراك الشعبي الاحتجاجي ضد الفساد ، فهذا الامر مرهون بالقوى التي تحركه وقدرة الجمهور على الصمود ومواصلة المشوار حتى اجتثاث بؤر الفساد وتصحيح المسار. المهم عقلانية المطالب وسلمية التحرك بعيدا عن العنف او الانتقام وتجنب التشهير والاسقاط السياسي وحصر الاهداف بالجهات والشخصيات التي تورطت فعلا بخيانة الامانة والكسب ... أكمل القراءة »

تخريــب بغـــــداد وصمــت الامانة..!

د.هاشم حسن التميمي  ازدحمت شعارات المطالبة بالاصلاح والتغيير في ساحة التحرير وساحات اخرى في مدن العراق…  وعبر البعض من تلك الشعارات عن استياء وغضب لغياب النظافة والتخريب المعماري الذي تشهده العاصمة على يد ديناصورات العقارات الذين حولوا الاحياء الراقية الى عشوائيات تحت انظار الامانة  وتسهيلاتها.كان المؤمل من حكوماتنا الفاشلة ان تحدث نقلة نوعية في مجال الاسكان من خلال مجمعات سكنية ... أكمل القراءة »

الاصــــلاح والتــغـيــــير وليس الانتـقـام والتشـهير

د.هاشم حسن التميمي    لم يكن امام جماهير الشعب العراقي وهي  تذبح كل يوم على يد الارهاب ، وتنهب ثرواتها كل ثانية الا الخروج للشوارع ،  وصدق الصحابي الجليل  ابو ذر الغفاري   الذي قال عجبت من أمرء لا يجد الخبز في بيته كيف لايخرج على الناس شاهرا سيفه.  لقد صبرت جماهيرنا صبر ايوب على مدى عقود طويلة دمرتها الحروب ... أكمل القراءة »

اضرب بيد من حديد انها فرصتك الاخيرة!

 د.هاشم حسن التميمي   اصبحت من الحقائق الساطعة التي لا تحتاج لدليل او برهان الفشل الذريع والفساد المستديم لرموز العملية السياسية التي تقاسمت السلطة بالمحاصصة في الحكومة والبرلمان وطالب الشعب بازاحتهم ومحاكمتهم وساندته المرجعية في مطالبه الشرعية.وكما يقال ورغم تعقيدات الموقف وحراجته فان الكرة الان في ملعب رئيس الوزراء حيدر العبادي وعليه ان يمعن النظر ويتقن التصويب فنحن في لحظة ... أكمل القراءة »

ازمات ستراتيجيـة وحلول ترقيعية !!

د.هاشم حسن التميمي  تواجه دولة العراق تحديات خطيرة تهدد وجودها بالانقسام والتناحر ومزيدا من الخوف والفقر، والسبب غياب الارادة الوطنية والادارة الرشيدة، وبناء العملية السياسية بكاملها على المحاصصة التي تنعش الارهاب وتنمي الفساد وتخرب البلاد وتشرد العباد وهذا ما رسمته اميركا لارضاء لقيطتها المدللة اسرائيل، ولابد من تحذير النخب المثقفة وعموم فئات الشعب العراقي الى عدم الانجرار والسقوط في فخ ... أكمل القراءة »

من الاسـتـعمار الى الاستـحمار!

د.هاشم حسن التميمي    استهوتني كثيرا نظرية المفكر الجزائري مالك بن نبي(القابلية للاستعمار)، وكذلك نظرية(الاستحمار) للمفكر الايراني شريعتي ، وخلاصة النظريتين ان جهل الشعوب يحولها الى مسخ بشري قابل للاستعباد يدور في الاوهام والاوحال تمتطيه قوى غاشمة تسخره لغاياتها غير النبيلة حتى يصل لدرجة (الانتحار) حسب تعبير احد الكتاب، وتصل هي لمرحلة التريليونات المهربة!. تذكرت تفاصيل تلك النظريات وانا اتأمل ... أكمل القراءة »

يكدحون لأنهم شرفاء

د.هاشم حسن التميمي    اتراجع اليوم عن فكرة لي عرضتها في مقال سابق طالبت فيها بمنع الضباط ومنتسبي قوى الامن الداخلي من العمل خلال الدوام الرسمي او بعده في سيارات التاكسي السايبة واخواتها فقد استجدت مواقف ورؤى جعلتني اتراجع واعتذر ايضا.جمعتني الصدفة مع سائق تاكسي لم يتعرف على شخصيتي وتشاطرنا الحوار الصريح عن قضايا وهموم الوطن ومعاناة المواطن ، وادركت ... أكمل القراءة »