الآن

أرشيف الكاتب: د . هاشم حسن

ما ينبغي أن يفعله الشرفاء في زمن السفهاء ؟

د. هاشم حسن  سؤالٌ كبيرٌ يشغل بال كل وطني غيور يتفرج على أبشع عملية فرهود وتخريب وتقاسم للسلطة والامتيازات وثروات البلاد على حساب كرامة المواطن ووحدة الوطن وأبطال هذه العملية أحزاب هجينة وشخصيات مأفونة وجيوش من الانتهازيين والمنافقين قلبوا كل الموازين وأصبح التابع قائدا وزعيما والجاهل منظرا وحكيما والعاقل والعالم مهمشا وذليلا! هذا هو واقع الحال بدون مبالغة أو تهويل ... أكمل القراءة »

تخريب التربية وتهديم التعليم العالي

د. هاشم حسن  أثارَ مقالنا السابق عن سياسة الدراسات العليا واعتماد قناة (الامتيازات) التي ترشح لأعلى شهادة من دون معدلات ومؤهلات ردود فعل كبيرة اغلبها مؤيدة لمعايير المساواة والكفاءة وقلة منها غاضبة شتمتني واتهمتني كما تشتهي لأنني أقف في طريقهم لتحقيق أحلامهم حتى ولو كانت غير مشروعة وتنتزع من عراقيين آخرين يتقدمون عليهم بالكفاءة والتفوق العلمي فرصهم في خدمة بلادهم ... أكمل القراءة »

ضياع الإنجازات في دولة الفشل والكسل!

د. هاشم حسن  شعرتُ بالدهشة وأنا أطالع الأرقام الخاصة باستهلاك مياه الشرب في بغداد مقارنة بدول العالم وتؤشر الأرقام أننا دولة فاشلة في إدارتها العليا وبرلمانها ومواطنها الذي يهدر ثرواته ويأكل ويشرب أكثر مما ينتج ويبدع بسبب الجهل في إدارة الثروات الطبيعية لإسعاد الإنسان والتوظيف الأمثل لطاقاته.تشير الأرقام إلى أن مدينة اسطنبول التركية السياحية والتي يزيد عدد سكانها على 15 ... أكمل القراءة »

ضياع الإنجازات في دولة الفشل والكسل!

د. هاشم حسن  شعرتُ بالدهشة وأنا أطالع الأرقام الخاصة باستهلاك مياه الشرب في بغداد مقارنة بدول العالم وتؤشر الأرقام أننا دولة فاشلة في إدارتها العليا وبرلمانها ومواطنها الذي يهدر ثرواته ويأكل ويشرب أكثر مما ينتج ويبدع بسبب الجهل في إدارة الثروات الطبيعية لإسعاد الإنسان والتوظيف الأمثل لطاقاته.تشير الأرقام إلى أن مدينة اسطنبول التركية السياحية والتي يزيد عدد سكانها على 15 ... أكمل القراءة »

من حرق أطفالنا الخدج…عديلة لو جاسب..؟

د. هاشم حسن    اعتادَ الشعب العراقي للأسف الشديد على تقبل الفواجع وابتلاع المصائب والرد عليها بالصراخ والنواح ومجالس العزاء واللجوء للاماكن المقدسة لندب الحظ العاثر واستجداء الصبر وهم يعرفون القاتل ويتركونه حراً طليقا في قتلهم واختلاس المال العام والاستحواذ على المناصب من دون كفاءة أو نزاهة..!لو كنا أمة حية الضمير وواعية للفكر الديمقراطي وصادقة بتطبيق الشريعة الإسلامية والدساتير الوطنية ... أكمل القراءة »

إنهم يقتلون أبناءنا ويبتزون بناتنا!

د. هاشم حسن  حدَّثني صاحبي والدموع في عينيه واللوعة تعتصر قلبه عن بنته المهندسة المجتهدة واختتم حديثه.. إن حلمنا تحول الى كارثة على يد هذه الطبقة السياسية الفاسدة وسرد لي قصة حزينة ختمها بنتيجة وقناعة صادمة وحقيقة دامغة أنهم يقتلون أبناءنا ويبتزون بناتنا لعنة اللهم عليهم الى يوم الدين..! الحكاية باختصار ان هذه الشابة المتفوقة الشريفة العفيفة تمثل جيلا كاملا ... أكمل القراءة »

إلى الحكومة والبرلمان: قانون الخدمة الجامعية خط أحمر..!

د. هاشم حسن  يَستعد الآلاف من أساتذة الجامعات بتخصصاتهم المختلفة وفي الجامعات العراقية كافة للتظاهر أو الاعتصام والعصيان المدني لإسقاط مؤامرة برلمانية تهدف لإذلالهم وانتزاع حقوقهم التقاعدية وإفراغ قانون الخدمة الجامعية من محتواه والتعامل مع الأستاذ الجامعي مثل عامل الأجرة البنغالي…!إن هذا الحراك الأكاديمي، مسنود جماهيرياً من كل فئات الشعب العراقي التي خرجت تحتج على رواتب البرلمانيين وقانون امتيازاتهم الخرافية ... أكمل القراءة »

مسعود وال سعود!!

د . هاشم حسن التميمي تمر دولة العراق اليوم بمنعطف خطير وتتعرض الى مؤامرة كبرى تهدد باسقاطها من الداخل وعلى يد شركاء في العملية السياسية يتزعمهم مسعود بارزاني الذي يستكمل مخططات الدواعش واصناف الارهابيين بقيادة ال سعود وهم جميعا ينفذون مخططات الصهيونية والماسونية الهادفة لاعادة ترسيم خريطة الشرق الاوسط، ان هذا المخطط الذي انطلق تحت شعارات الشرق الجديد والربيع العربي ... أكمل القراءة »

اين حقي …؟

د.هاشم حسن التميمي اثارت قصيدة الشاعر الراحل محمد صالح بحر العلوم ( اين حقي) عند نشرها اهتماما لا حدود له، ويبدو اننا نحتاج دائما ان نذكر الحكام والمحكومين بحقوقنا المغيبة ولاسيما حقوق الصحفيين في حريتهم بالحصول على المعلومات ونقلها بامانة للجمهور كي يتحمل مسؤولياته ويحاسب من اختلس ثرواته وضيع اماله. اقول ذلك ونحن نتأمل مشهدنا الاعلامي المرتبك والعاجز تماما عن ... أكمل القراءة »

اغتيــال القانـون في وضـح النهار..؟

د.هاشم حسن التميمي لم تكن حادثة اغتيال ضابط المرور شهيد الواجب والقانون المقدم احمد اسامة على يد سائق تكسي اول امس في ساحة النهضة في وضح النهار جريمة قتل عادية بل هي بدلالاتها الجوهرية جريمة كبرى استهدفت القانون والنظام وليس شخص الشهيد البطل. لقد كان الشهيد واستنادا لشهادات حية من زملائه وجيرانه والمقربين منه أنموذجا للمواطن والاب الصالح ومثالا قل ... أكمل القراءة »