الآن

أرشيف الكاتب: 3-عبدالامير الماجدي

حشد صحفي مبارك

* عبد الامير الماجدي     للكلمة وجع اكثر من وجع الرصاصة او الصاروخ فكما للسلاح صوت وهيبة للقلم صوت ومفعول وفي البدء علينا ان ننحني انحناءة كبيرة لقواتنا الامنية بكل صنوفها وتشكيلاتها وهي تسطر اروع الملاحم البطولية ضد اعتى عدوان لا شيء بفكره المتثلج سوى القتل والبطش وازالة كل معالم الحياة وايضا لايسعنا الا ان نحيي حشد الاعلام الوطني ... أكمل القراءة »

هل هي تسوية وطنية ام داعشية ؟؟

* عبد الامير الماجدي  بدأت دعايات التسوية الوطنية تنتشر بكثرة خصوصا مع اقتراب تحرير الموصل وبقية الاراضي العراقية من سيطرة داعش الارهابي حيث بدأ الضخ لها سياسيا واعلاميا بكثرة لكن الاغلب لايستسيغها او يالفها كونها ستكون بديلة لاحتلال الارض فمثلما بذلنا الغالي والنفيس بتحرير نينوى واعطينا الدماء والاموال ولاقينا ما لاقيناه نحن واهلنا في الموصل تاتي محاولات للابقاء على روح ... أكمل القراءة »

ترامب عراقي الجذر!!

* عبد الامير الماجدي     هناك اسرار وبعض التسريبات التي ستطفو على السطح شيئا فشيئا كأنها بنت خجولة حينما ياتي احد لخطبتها وقد اعترف لكم بسر خطير سياتي وقته بعد حين برغم محاولة تشويهه وابعاده عن دائرة وقوعه ان الرئيس الامريكي الجديد دونالد ترامب ذو اصول عراقية عاش اجداده في مدينة كركوك منذ امد بعيد لكن جده هاجر في ... أكمل القراءة »

تسوية وطنية ولكن!!

* عبد الامير الماجدي الى متى نمد ايدينا البيضاء ونشوهها بلون الدم ونطوي صفحات كان حريا بنا فتحها بشجاعة لياخذ كل منا جزاءه العادل ويطبق فيه شرع السماء الذي قال بشر القاتل بالقتل ولو بعد حين ونتعجب لضعف تلك الارادة التي تتخبط بنا يمينا وشمالا لا تعرف ولا نعرف ما تريد فمنذ ساعات فجر الديمقراطية الاولى ونحن نسمع بمصطلحات انفجارية ... أكمل القراءة »

اجنحة الصراصير!

* عبد الامير الماجدي    اسراب داعش تتقافز كالصراصير في مراحيض رشت بمطهر او سم خاص بالقوارض وتبعتها في تقافزها ما يشابهها لكن هناك من لا يؤثر فيه سم الصراصير! وهو باق بكل ثقله مازال يعوي كبعض الساسة الذين كأنهم جزء مهم من جسد داعش المتداعي الذي بدات عليه علامات التحجر وبدات التاثيرات المناخية تؤثر على هيئته فمتى نبدأ برش ... أكمل القراءة »

فرح العصافير!

* عبد الامير الماجدي     كأن للعصافير عقولا وللبلابل قلوبا فبرغم دخان الانتصارات واصوات المدافع بدات اسراب العصافير تطير في سماء الموصل، حضرت لترحب بالأبطال وتحتفل بالنصر! الاعشاش بدات تبنى وحركة غريبة في السماء حيث الطيور ذاهبة وراجعة وبعضها تحمل بمناقيرها بعض الاغصان والعشب لترميم اعشاشها والبدء بحياة جديدة يؤطرها الامان والحب وبيوت العبادة ستبدل ثوبها الطائفي المقيت لتلبس ... أكمل القراءة »

داعش ينقرض!!

* عبد الامير الماجدي    هذا ما يرددونه: اهل العراق كفار ملعونون واهل سوريا صعاليك مشركون! وجميع شيعة الارض حلت عليهم لعنات احفاد الوهابية وقبور ائمتهم اصنام مكة عليهم تطهير الارض منهم!! كاننا قوم من اقوام سالف العصر او كاننا ياجوج وماجوج  وهم يقطرون زيفا وكفرا يحللون ما يفيدهم ويحرمون كل من يقف بطريقهم وهاهي خطب ائمتهم ومشايخهم مرة تحرم ... أكمل القراءة »

قرطاسية ومستحقات رئاسية!

* عبد الامير الماجدي     مالنا نصمت ونراقب الذي ينسكب من خزائننا وتتلاقفه اكف السراق بخشوع تملأ جيوبها منه وتترك المتساقط منه لنعتاش به وكمه الهائل ينثر فوق رؤوس المسؤولين كسكير ينثر اوراقه النقدية على راس راقصة اجادت اظهار اجزاء جسدها المغري وتمكنت من شد نشوته لتبتلع ما في جيوبه كارض قفار تيبست وتشقق وجهها ولا ترتوي من شربة ... أكمل القراءة »

علة النجيفي!

* عبد الامير الماجدي     العواء الذي نسمعه كثير لدرجة انه اصبح كنقيق الضفادع وطنين اجنحة البعوض مجرد شيء مزعج اشبه بصوت الراديو الذي يتسيد المشهد حينها الذي عده البعض اعجوبة ليس بعدها اعجوبة حين تستمع الى اذاعة مونتي كارلو وياتيك ذاك الصوت النشاز الذي يطغي على صوت المذيع والذي يخدش السمع ويؤذي الاذن فهكذا هي الاصوات الزاعقة والنائحة ... أكمل القراءة »

هل غاب الشرف؟

  * عبد الامير الماجدي   للاسف بدأت الجاسوسية والخيانة تعد من الاشياء التي يفتخر بها البعض علنا واصبح الوقوف مع الاعداء شرفا! فعندما نتكلم يجب ان ننصف بكلامنا وان لا نذهب حد التهويل والمراوغة وان خرجنا عن هذا الحد ستبدأ الاصابع تشير علينا بالسوء وان اكثرنا من احاديثنا جزافا ستدخل تلك الاصابع في العيون ويكون الوصف الدقيق لتحركاتنا بالجاسوسية ... أكمل القراءة »