الآن
245 يوماً مرت على بدء المعركة الملحمية في الموصل..النصر قريب .. قريب جداً

245 يوماً مرت على بدء المعركة الملحمية في الموصل..النصر قريب .. قريب جداً

اقتحام المدينة القديمة لتحرير ما تبقى منها ومجاميع داعشية مذعورة تستسلم لقواتنا الامنية 
مقتل (والي الجبل) في داعش بانفجار في مطيبيجه وعملية عسكرية واسعة مطلع الشهر المقبل في البصرة 
“الفضيلة” يحذر من (فراغ تشريعي) واللجوء الى حكومات طوارئ و 4  انتحاريين يفجرون انفسهم في مقر للبيشمركه 
العبادي : قرارنا ثابت بعدم السماح باستخدام اراضينا للعدوان على اي دولة وعلى الساسة الكف عن لغة التسقيط

 

كتب المحرر السياسي


امس تكون قد مرت (254) يوما على انطلاق عملية تحرير الموصل من مخالب داعش والتي كان رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي قد اعلن عنها في (17/10/2016) تحت عنوان (قادمون يا نينوى) حيث بدأت صفحتها الاولى في الجانب الايسر وبعد تحريره بدأت الصفحة الثانية في الجانب الايمن حيث يتواصل القتال الملحمي لتحرير ما تبقى منه فقد اعلن قائد العمليات الفريق الركن عبد الامير يار الله صباح امس ان قوات الجيش ومكافحة الارهاب والشرطة الاتحادية شرعت باقتحام المدينة القديمة لتحرير ما تبقى منها وقد تحركت قطعاتنا تحت ضربات تمهيدية من قبل المدفعية وطائرات القوة الجوية وتقدمت الشرطة الاتحادية في حي الشفاء في الموصل حيث امكن استعادة مجمع المبنى الطبي ومصرف الدم وتحرير مستشفى الشفاء الجمهوري والطفل وكلية الطب وقتل (19) داعشياً وتدمير (6) عجلات و(4) دراجات نارية مفخخة في وقت اعلنت خلية الاعلام الحربي استسلام عناصر مذعورة من تنظيم داعش للقوات الامنية في المدينة القديمة في الجانب الغربي من الموصل ولم تحدد الخلية عدد من سلموا انفسهم لكنها اكدت ان الاستسلام تم بعد اطلاق نداءات عبر مكبرات الصوت تحث المسلحين على القاء السلاح والتسليم انفسهم واكد قائد الفرقة (16) ان القوات الامنية راعت وجود المدنيين اثناء تقدمها في المدينة القديمة في حين اكد العميد يحيى رسول ان القوات الامنية تستقبل المدنيين وتنقلهم الى اماكن آمنة وعلى الصعيد الامني افاد مصدر في محافظة صلاح الدين بان ما يسمى (والي الجبل) في داعش قتل بانفجار بمنطقة مطيبيجه شرقي المحافظة على طريق الزركه – حمرين – مطيبيجه وفي شأن امني اخر كشف النائب عن محافظة البصرة عبد السلام المالكي عن انطلاق عملية عسكرية واسعة في المحافظة مطلع الشهر المقبل مبيناً ان الهدف منها هو بسط الامن والحد من ظاهرة النزاعات العشائرية المسلحة التي اثرت سلبيا على الوضع الاجتماعي والاقتصادي فيها خدمة لجهات سياسية تعمل على خلق الفوضى وتوفير الاجواء الملائمة لمن يريدون زعزعة أمن المحافظة ، وفي شأن اخر اكد الامين العام لحزب الفضيلة الاسلامي عبد الحسين الموسوي اهمية عدم تجاوز التوقيتات الدستورية لاجراء الانتخابات مؤكدا دخول البلد في حالة فراغ تشريعي واللجوء لحكومة طوارئ وفي شأن امني افاد مصدر في اللواء (16) التابع لقوات البيشمركه امس بان اربعة انتحاريين فجروا انفسهم بعد محاصرتهم داخل مقر تابع للبيشمركه شرقي محافظة صلاح الدين واشار المصدر الى عدم تسجيل اي اصابات في صفوف البيشمركه، وفي الشان السياسي اكد رئيس الوزراء حيدر العبادي ان العراق لن يسمح باستخدام اراضيه للعدوان على اية دولة مجاورة فيما دعا جميع السياسيين الى الكف عن لغة التسقيط السياسي واضاف العبادي ان علاقاتنا الخارجية مبنية على تغليب المصلحة العليا للعراق وشعبه والابتعاد عن التشنجات والمحاور وكسب الاصدقاء بدل زيادة الاعداء مطالبا بالتركيز على التنمية ومحاربة الفساد وعدم السماح بعودة الارهاب في المرحلة المقبلة واكد ان قرارنا ثابت بعدم السماح باستخدام اراضينا للعدوان على اي دولة مجاورة مشيرة الى ان العراق يجب ان يكون منطقة التقاء وليس منطقة تنازع وتقاطع وخصومة ولا نريد ان تتحول ارضنا الى ميدان لحروب بالنيابة وبشان زيارته الى دول الجوار اوضح العبادي انها متفق عليها مسبقاً لافتا الى اننا نهدف لتحقيق علاقات جديدة مع الجيران لا تقوم على الصراعات وانما على التفاهمات ونتعاون جدياً ضد الارهاب.

شارك الخبرShare on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn