الآن
و هي توقد شمعتها السابعة و الأربعين  .. دار الأطفال واحة لكل أطفال العراق

و هي توقد شمعتها السابعة و الأربعين .. دار الأطفال واحة لكل أطفال العراق

مدير دار الأطفال : يشرّفني وجودي بينكم و أنتم توقدون شمعة جديدة في دروب العطاء و الإبداع 

البينة الجديدة / اخلاص العامري 

نحن لانطفئ الشموع و انما نوقدها لتبقى متوهجة … وسط فرحة منتسبيها و عدد من الشخصيات السياسية و الاعلامية و بمباركة ميمونة من الاستاذ فرياد رواندزي وزير  الثقافة و السياحة و الاثار الشمعة السابعة و الاربعين من سني عمرها لتضيف الى اعوامها عاماً اخر من العطاء و البذل المتواصل و قد بدأ الاحتفال بافتتاح معرض (فراشات ملونة) الخاص بمدرسة الموسيقى و الباليه و الذي يعد المعرض الشخصي الثالث للمصور المبدع علي الربيعي فضلاً عن افتتاح معارض الأعمال اليدوية و الحرفية و التراثية لمعهد الفنون الجميلة فرع البنات و مدرسة الكوثر الابتدائية و البسملة .

حبيبي ياعراق انشودة صدحت بها حــنجرة الموهوبة مريم احمد سليم ليلقي بعدها الدكتور شفيق المهدي مدير عام دار ثقافة الاطفال كلمته بالمناسبة قائلاً (( تحية من الدار للجيش العراقي الباسل و الى الشرفاء من ابناء الحشد الشعبي الذين دافعوا عن مدن العراق .. تحية الى اطفال العراق ممن عانوا من القصف والدمار الداعشي . كانت هذه الدار تغطي الوطن العربي بانجازاتها التي تخص عالم 
الــطفل و الــطفولة و ستبقى هكذا رغم الظروف الصعبة التي يمر بها الوطن و اضاف المهدي : نتطلع الى عام مليء بالانجازات خدمة لأطفالنا كما شدد على ضرورة الحفاظ على خطوط الاحترام بين الموظفين .. و اختتم مدير الدار كلمته بالطلب من الحضور الوقوف دقيقة حداد على ارواح شهداء العراق ممن بذلوا النفس للحفاظ على وحدة الارض والدم )).
و يـــتواصل الاحـــتفال و تتوهج شموع الميلاد مع انشودة كلنا العراق التي صدحت بها حناجر طلبة و طالبات مدرسة المنصور التأسيسية و بعدها تم عرض فيلم البالون للمخرج المبدع فاخر حسين و للنهوض بواقع الطفل و الطفولة تم عرض مسرحية 
(انه لي و لك ايضاً) و التي تتناول موضوع نبذ الانا و حب النفس .
و الى روح الحاضر الغائب الشاعر محمد جبار حسين غنى الفنان امير علي قصيدته وطن الخير  و بعدها قدم الطالب مصطفى ظافر قصيدة اخرى عن حب الوطن .
كلمة حب و عرفان أدلى بها السيد رعد جبار الخميسي الى دار ثقافة الاطفال قال 
فيها :-
يشرفني وجودي بينكم و انتم توقدون شمعة جديدة في دروب العطاء و الابداع بغية اشاعة ثقافة خاصة بالطفل العراقي الذي عانى و مازال يعاني من افكار داعش الظلالة و كيفية التصدي لها من قبلكم بكل حزم و اصرار .
بعدها قدم الفنان قائد عباس مشهدا تمثيليا صامتا و قبل اعلان اختتام الاأحتفال قام الدكتور شفيق المهدي بتكريم كوكبة من الزملاء ممن أحيلوا الى التقاعد .
كلمات بحق دار ثقافة الاطفال ادلى بها عدد من الشخصيات منهم الاستاذ محمد سعيد ممثل مكتب المفتش العام في وزارة الثقافة حيث قال :
– نــــبارك للــــــعاملين في هذه الدار ذكرى تأسيسها و نتمنى لهم تحقيق الاهداف المنشودة لتكون الدار الواحة التي يلتقي بها جميع اطفال العراق و كل عام و الدار بالف خير .. 
اما الشاعر جليل خزعل فقد كانت له كلمة قال فيها :- 
– مجلة جامعة تخرج منها اجيال من العراقيين على مدى نصف قرن .. الاحتفال بذكرى صدورها هو الاحتفال بالطفولة العراقية و الثقافة والفن .
و أخيراً كان لنا هذه الوقفة مع الاستاذ هشام محمد ممثل مكتب هيئة رعاية الطفولة في وزارة العمل و الشؤون الاجتماعية قال فيها .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*