الآن
وزير الداخلية : المعركة ما زالت طويلة ولابد من التعامل مع الناس كمواطنين بعيدا عن التوجهات

وزير الداخلية : المعركة ما زالت طويلة ولابد من التعامل مع الناس كمواطنين بعيدا عن التوجهات

للضرورة احكام .. انطلاق المرحلة الرابعة لتحرير تلعفر قريباً .. ويار الله يكشف : معركة تحرير الموصل استمرت (9) اشهر بمشاركة اكثر من (100) الف مقاتل 
العراق ينفي رسمياً مقتل البغدادي ويحذر من هجمات داعشية في العالم لاثارة الرعب والفوضى 
الحكيم يدعو القوى الدولية والاقليمية الى قول كلمتها بشأن وحدة العراق ويحذر : الاستفتاء (تسونامي) سيضرب المنطقة !! 
مسؤول كردي يكشف المستور : الاستفتاء ليس الا ورقة ضغط على بغداد .. ونائب يؤكد : زيارة البارزاني الى اوروبا مخزية !!

كتب المحرر السياسي


اكد وزير الداخلية السيد قاسم الاعرجي ان القوات العراقية تحقق انتصارات متلاحقة لكن المعركة ما زالت طويلة فيما دعا الى التعامل مع العراقيين كمواطنين بعيدا عن التوجهات وقال الاعرجي في كلمة القاها خلال حفل اقامته كلية الشرطة بمناسبة تخرج دورتها الـ (64) امس ان على الجهات المعنية في وزارة الداخلية الاهتمام بعوائل الشهداء والجرحى والمعاقين ودعا الاعرجي خريجي الكلية الى التقيد بالقانون وحماية الوطن والمواطن ومبادئ حقوق الانسان والى الاستناد الى القانون في كل تصرفاتهم، وفي الشأن الامني اكد قائد عمليات قادمون يا نينوى الفريق الركن عبد الامير يار الله ان المرحلة الرابعة من العمليات ستنطلق قريبا لتحرير قضاء تلعفر وبعض المناطق لاستكمال تحرير المحافظة بشكل كامل وعلى صعيد ذي صلة اعلن يار الله  ان معركة تحرير مدينة الموصل من سيطرة تنظيم داعش استمرت (9) اشهر لافتا الى مشاركة اكثر من (100) الف مقاتل من القوات المشتركة من قوات مكافحة الارهاب والجيش العراقي والشرطة الاتحادية والحشد الشعبي مبيناً انه لا يمكن نسب الفضل الى اي قوات على حساب قوات اخرى، وفي السياق ذاته اكدت لجنة الامن والدفاع النيابية ان تحرير قضاء تلعفر سيكون قبل قضاء الحويجة مبينة ان هناك مشاكل كثيرة في قضاء الحويجة يجب حلها ثم التوجه الى تحريرها وقال عضو اللجنة عبد العزيز حسن انه تقرر البدء بعمليات تحرير قضاء تلعفر قبل الحويجة من اجل اعلان التحرير الكامل لمحافظة نينوى بعدها تتم عملية تحرير منطقة غرب كركوك، وفي شأن امني نفى رئيس خلية الصقور ومدير عام استخبارات ومكافحة الارهاب في وزارة الداخلية ابو علي البصري امس الاحد مقتل زعيم تنظيم داعش الاجرامي المدعو ابو بكر البغدادي فيما حذر من مخططات داعشية لاستهداف مدن العالم قريباً وقال البصري في تصريح صحفي ان زعيم التنظيم الارهابي المجرم البغدادي مازال مختبئا في سوريا خارج مدينة الرقة وحذر البصري من مخططات التنظيم باستهداف بعض المدن العالمية قريبا مشيرا الى ان التنظيم قام بارسال خلايا نائمة من سوريا عبر تركيا لتتوزع في انحاء العالم لاثارة الرعب والفوضى مستغلين الاموال التي يدفعها رجال دين متطرفون وتجار لديهم اهداف سياسية واقتصادية لدعم التنظيم ماليا، وفي الشأن السياسي دعا رئيس التحالف الوطني السيد عمار الحكيم القوى الدولية والاقليمية الى قول كلمتها بشأن وحدة العراق عبر اليات واضحة لا الاكتفاء بالتصريحات وقال الحكيم خلال حديث في ديوان بغداد للنخب السياسية لمكتبه امس ان قراءة التحديات المستقبلية للعراق والتحذير من بعضها لم ولن تكون تهديداً لاحد انما من منطلق الاخوة ومصلحة الجميع وقال السيد الحكيم ان الجميع لديه ملاحظات وحقوق ان كانت بغداد او اربيل والعدالة تتطلب استحضار معادلة الحق والواجب محذراً من انعاش طموح الانفصال عند مناطق كثيرة في العراق اولها البصرة ومدن الجنوب وهذه الطموحات ستنتقل الى دول الجوار جميعاً مما يعرض المنطقة الى (تسونامي التقسيم)، وفي شأن ذي صلة اعتبر المسؤول في حكومة كردستان ناظم الدباغ ان الاستفتاء على استقلال الاقليم المقرر اجراؤه في ايلول المقبل يعد تكتيكاً تفاوضياً للضغط على بغداد للوفاء بوعودها حول ملفات الطاقة وتقاسم السلطة وعبر الدباغ الذي يمثل حكومة اقليم كردستان في طهران عن مخاوفه من مهاجمة القوات العراقية المواقع الكردية بعد الانتهاء من تحرير الموصل من تنظيم داعش وشدد الدباغ على القول ان اكراد العراق يفضلون البقاء كجزء من العراق رغم الدعوة الى الاستفتاء في وقت هاجم النائب عن ائتلاف دولة القانون جاسم محمد جعفر رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني واصفا زيارته الى اوروبا بـ (المخزية والفاشلة) وقال جعفر ان رئيس الاقليم توجه الى اوروبا على رأس وفد كردي لاستحصال موافقة دولية للانفصال من العراق لكنه صدم برفض دولي واقليمي الامر الذي اثار بارزاني برد فعل وتهديدات للمركز والاحزاب الكردية المعارضة لمشروعه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*