الآن

وزارة الداخلية ترد

نهديكم اطيب التحيات .. اشارة الى الخبر المنشور بجريدتكم بعددها (2766) في 7 / 8 / 2017  تحت عنوان (هل انا اسرائيلي ؟) .
نود ان نبين بصدده الاتي : 
1-بدءا نتقدم بخالص الشكر والتقدير للعين الثالثة صحافتنا الحرة على تشخيص الحالات السلبية التي تحصل في عموم الدوائر وهي حالة ايجابية من اجل تقويم الخطأ نحو الاتجاه الصحيح .
2-ان مشروع البطاقة الوطنية وجد لخدمة المواطن بغض النظر عن عنوانه الوظيفي او الاجتماعي فالجميع سواء .. ويحضر الى الدائرة التي يتم الاعلان عن بدء العمل بها اذا كان قيده مسجل فيها ولا يمكن في حال من الاحوال منح البطاقة الوطنية الا بحضور المواطن .
3-ان الاساس من عمل المشروع هو لبناء قاعدة بيانات للمواطن بشكل صحيح وان الانتقالة النوعية من العمل الورقي الى العمل الالكتروني لابد ان ترافقها معرقلات كثيرة وبالنتيجة فانها تصب في مصلحة المواطن وحماية لحقوقه.
4-ان السجلات المعمول بها كما لا يخفى عن الجميع ، مضى عليها عقود من الزمن ويتداول السجل في اياد كثيرة ممن له الصلاحية في استخدامه وحصلت فيها اخطاء ونواقص في البيانات وان الاساس من عمل المشروع هو تصويب لتلك الاخطاء واكمالها مما يتطلب في بعض الاحيان طلب بعض المستمسكات من المواطن لغرض اتمام عملية التسجيل .
5- ان المشروع ليس وليد اليوم بل كانت ولادته منذ عام 1982 ولم يعر النظام البائد اي اهتمام لخدمة المواطن وقد شرعنا العمل به رغم كل ما واجهنا من تحديات كثيرة الا ان ذلك لم يثن من عزيمتنا وتم وضع الاستعدادات اللازمة للانطلاقة لمواكبة التقدم الذي حصل في العالم ومن غير الممكن ان يبقى بلدنا مركونا في زوايا الظلام وعدم الاهتمام بحقوق المواطنين وتغيير نمطية التعامل وابدالها بالنمط الالكتروني الحديث وعلى اثر ذلك تم وضع الية للمراجعة من خلالها يتم استقبال المواطن واتمام معاملته بكل سلاسة .
6-المشروع في بداية خطوته الاولى ويحتاج الى وقفة ومساندة من الجميع واولها الاعلام لانه يمثل عملية بناء جديدة للعراق والبناء يحتاج الى جهود متآزرة ووطنية. . لان المشروع يمثل انتشال للواقع الذي يعيشه العراق قدر تعلق الامر بعمل سجلات الاحوال المدنية وسيكون هذا المشروع بوابة لمستقبل المواطن والوطن على حد سواء من خلال الانتهاء من حالة تشابه الاسماء وتوحيد الوثائق بوثيقة واحدة ومنع حالات التزوير والفساد الاداري وايجابيات كثيرة تحققت في ظل انطلاق المشروع. للتفضل بالاطلاع ونشر الرد خدمة للصالح العام .. مع التقدير .

اللواء مهدي نعمة الوائلي 
المدير العام / وكالة 
 

شارك الخبرShare on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*