الآن
[هوانا عراقيٌّ ]

[هوانا عراقيٌّ ]

كاظم مجبل الخطيب 

من الموصل الحدباء  زُفَّ لنا النصرُ 
                        فلا قبلهُ والله يحدي بهِ الفخرُ
نجوماً  كأنّا قد نزلنا بموصلٍ 
                        نزيح ظلام الليل لمّا نأى البدرُ
ثلاثة أعوامٍ مررن  بوحشةٍ 
                     فجاء رجال الله كي يبزغ الفجرُ
ولكنْ  عروس الشرق قد مُسَّ ثوبها
                     فهل أنّ غيظ الحرّ  يوقفهُ صبرُ
دماء دفعنا كي  تعود عفيفةً 
                     ونعلمُ للغالين يرتفع  المهرُ
هوانا عراقيٌّ وفيٌّ بطبعهِ  
                     اذا ما دعانا لا يردُّ لهُ أمرُ
وكم من عزيزٍ مات من أجل حبّهِ  
                    فهل كان يرجو أن يقام لهُ ذكرُ
وأعجبُ هل قبرٌ يضمُّ كرامها  
                وما فيهِ من عزّ يُشقُّ  لهُ القبرُ

شارك الخبرShare on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn