الآن
مديرية شؤون العشائر بالتنسيق مع مديرية العلاقات و الإعلام  في وزارة الداخلية تطلق حملة (لا للتحرش)

مديرية شؤون العشائر بالتنسيق مع مديرية العلاقات و الإعلام في وزارة الداخلية تطلق حملة (لا للتحرش)

البينة الجديدة / محمد علي البياتي 
حسب توجيهات السيد وزير الداخلية حول محاربة ظاهرة التحرش بالنساء ومحاسبة كل من يقوم بهذه الممارسات المخالفة للذوق والأخلاق و القانون وضرورة  تطبيق نص المادة القانونية 402 من قانون العقوبات العراقي على من يقوم بهذه الأفعال ( التحرش ) وهي :- 
 1. يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على ثلاثة أشهر وبغرامة مالية  أو بإحدى هاتين العقوبتين:
أ – من طلب أمورا مخالفة للآداب من آخر ذكرا كان أو أنثى. 
ب – من تعرض لأنثى في محل عام بأقوال أو أفعال أو أشارات على وجه يخدش حياءها. 
  2. وتكون العقوبة الحبس مدة لا تزيد على ستة أشهر والغرامة مالية اذا عاد الجاني إلى ارتكاب جريمة أخرى من نفس نوع الجريمة التي حكم من اجلها خلال سنة من تاريخ الحكم السابق.
و بالمقابل باشرت مديرية شؤون العشائر بالتنسيق مع مديرية العلاقات 
و الإعلام في وزارة الداخلية 
بالقيام بجولة ميدانية شملت زيارة مضايف ودواوين رؤساء و شيوخ ووجهاء العشائر في بغداد بجانبيها الكرخ و الرصافة وشملت الحملة كافة محافظات العراق من خلال توابع مديرية شؤون العشائر في المحافظات حيث تم الاتفاق على استهداف شريحة الشباب بهذه الحملة من خلال التجمعات التي تحصل في دواوين العشائر و بالتنسيق مع مديرية شؤون العشائر لغرض التوعية على هذه الظاهرة الغريبة و الدخيلة على مجتمعنا العراقي ولما تسببه من اثار سلبية على مجتمعنا التي تعكس الصورة غير حقيقة لشبابنا الواعي والمثقف . ومن  جانب اخر قامت مديرية شؤون العشائر  بمتابعة حثيثة من قبل السيد مدير شؤون العشائر اللواء عبد الحسين جاسم العامري بعقد عدة لقاءات عشائرية ضمن مناطق مدينة الصدر والشعب ومناطق جنوب بغداد حيث تم شرح الآثار السلبية لهذه الظاهرة غير الحضارية كما وتم تلاوة نص المادة القانونية أعلاه على جميع الدواوين التي تم زيارتها والتأكيد على رؤساء العشائر بأهمية توعية الشباب بمنع والحد من هذه الممارسات 
كما تم توزيع عدد من البوسترات التوضيحية التي صممت من قبل مديرية العلاقات في وزارة الداخلية التي تبين مخاطر هذه الظاهرة والاجراءات القانونية الرادعة لها .

شارك الخبرShare on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*