الآن
ماكرون بعد بلير وشرودر .. آمال «السبيل الثالث» وآلامه

ماكرون بعد بلير وشرودر .. آمال «السبيل الثالث» وآلامه

*صبحي حديدي 
على سبيل التمايز والتنويع، وتلمّس وجهة نظر أخرى خارجية، ولكنها قريبة وجارة، فضلاً عن تاريخ مشترك عريق، لعلّ من الحكمة متابعة ما تقوله أسبوعية «سبكتاتور» البريطانية، ذات الخطّ المحافظ بصفة عامة، عن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وعن حزبه «الجمهورية إلى الأمام»، وكذلك عن حال فرنسا إجمالاً. ومَنْ، بين جميع محرّري المجلة، أقدر من غافن مورتيمر على تولّي مهمة كهذه، هو المؤرّخ الذي سطّر عشرات المقالات عن فرنسا المعاصرة، وغطّى حملة الانتخابات الفرنسية الأخيرة أولاً بأوّل، كما وضع شخص ماكرون على مشرحة أسبوعية، أو تكاد، مستخدماً أكثر من مبضع، ومحافظاً في الآن ذاته على «فلسفة» تشريح متماثلة. 
خذوا، على سبيل المثال، عناوين بعض مقالاته خلال الأسابيع القليلة الماضية: «ماكرون السيل الجارف»، «الماكرون ـ مانيا ما تزال تكتسح فرنسا»، «يخطئ ماكرون إذا ظنّ أن انتصاره الانتخابي نتيجة منطوية»، «رفض ماكرون الحديث عن التطرف الإسلامي قد يكلفه غالياً»، «هل ماكرون جزء من مؤامرة للمؤسسة؟»، «رؤية ماكرون المثالية عن فرنسا أسطورة»… وليس الأمر أنّ مورتيمر كان على خطأ، أو صواب، في بعض أو معظم هذه التغطيات، بل أنّ الإشكال الأكبر الذي يميّزها، جميعها في الواقع، هو نزوع متأصل لدى الرجل، لجهة التشكيك في إمكانية ـ فما بالك بجدوى ـ تجريد المشهد السياسي الفرنسي المعاصر من استقطابَيْ اليمين مقابل اليسار، التي طبعت الجمهورية الخامسة منذ تأسيسها على يد الجنرال شارل دوغول.والحال أنّ الناخب الفرنسي، ذاته، كذّب نزوع مورتيمر، وغالبية ساحقة من مراقبي المشهد السياسي والاجتماعي والإيديولوجي الفرنسي المعاصر، حين أطاح، وللمرّة الأولى منذ 1958، بمرشحَي اليمين واليسار معاً، وأقصاهما من الدور الثاني في الانتخابات الرئاسية. وقبل أيام (في انتظار حصيلة مشابهة خلال الدورة الثانية للانتخابات التشريعية)، أعاد ذلك الناخب تأكيد خياره الرئاسي، فمنح ماكرون ـ تحت راية حزب لم يتشكل، بصفته هذه، إلا منذ أسابيع قليلة! ـ أغلبية قصوى في «الجمعية الوطنية»، ليست بلا سابقة مماثلة، من حيث العدد والمهنة والفئة الاجتماعية والانتماء السياسي، فحسب، بل إنّ تعبير «السيل الجارف»، الذي يًستخدم عادة لتوصيف اكتساح الانتخابات، يبدو مجحفاً بحقّ هذه الأغلبية الساحقة.مورتيمر يعقد مقارنات دائمة بين ماكرون وتوني بلير فكلاهما يحبّ التفكير بأنه يمثّل حقبة جديدة في السياسة وكما سعى حزب «العمال الجديد» إلى إعادة اختراع بريطانيا في نهاية التسعينات مع توني بلير عازف الغيتار وعاشق كرة القدم وفتى «بريطانيا المسترخية»، يمكن أن ننتظر شيئاً مشابهاً من ماكرون». لكنّ فارقاً كبيراً غاب عن مؤرخ «سبكتاتور، في هذه المقارنة»: بين بلير، الذي صعد إلى الصفوف القيادية في حزب تأسس أواخر القرن التاسع عشر، وماكرون، الذي لم يكن عضواً في أيّ حزب سياسي، بل لعلّ مسعاه الأبرز كان نسف الأحزاب التقليدية، في ركائزها الإيديولوجية على الأقل.لكنّ الإحالة إلى بلير، وإلى سواه كما سيتضح، تصحّ في احتمال آخر، لعله الأكثر أهمية . انّ ماكرون قد يتبنى، غداً أو بعد غد، تلك «الفلسفة» التي لجأ إليها ساسة أوربيون من أهل «اليسار»، في التصنيف العريض الغائم لهذه المفردة بالطبع  أي «السبيل الثالث»، الذي ليس باليسار ولا باليمين، وليس بالتقدميّ تماماً ولا المحافظ تماماً، حيث الدولة شريكة اقتصاد السوق، وحيث الرأسمالية شقيقة الاشتراكية…! وهكذا، في العودة إلى الماضي غير البعيد، في حزيران (يونيو) 1999، عشية انتخابات البرلمان الأوربي، كان بلير والمستشار الألماني غيرهارد شرودر قد أصدرا الوثيقة التي حملت اسم «بيان من أجل السبيل الثالث»، حاولا فيها مغازلة خطّ الوسط في البلدين، وتوهما إمكانية كسب ناخبي هذا الخطّ، وكسب الانتخابات بالتالي. رئيس الوزراء الفرنسي آنذاك، الاشتراكي ليونيل جوسبان، اعتذر عن المشاركة في مشروع كهذا، ولاح آنذاك أنّ الحزب الاشتراكي الفرنسي هو الطرف الوحيد «الدوغماتي» و«المتزمّت» على صعيد الأحزاب الاشتراكيـــة والاشتراكية ـ الديمقراطية التي تحكم البلدان الأوربية الأساسية.لكن انتخابات البرلمان الأوربي أسفرت عن هزيمة مريرة لصاحبَي «بيان من أجل السبيل الثالث»، فتفوّق المحافظون على العمّال في بريطانيا، وخسر حزب شرودر 10 نقاط بالقياس إلى الانتخابات التشريعية التي جاءت بالحزب الاشتراكي الديمقراطي إلى الحكم. الاشتراكيون الفرنسيون، ورغم تراجعهم عن معدّلات الانتخابات التشريعية، تصدّروا لائحة أحزاب اليمين واليسار، فراوحوا في مكانهم أو خسروا القليل فقط. ولن يطول الوقت حتى يلتحق الحزب الاشتراكي الفرنسي بالركب ذاته، وسيُمنى بهزيمة نكراء مزدوجة في الانتخابات الرئاسية حين هُزم جوسبان أمام مرشح اليمين جان ـ ماري لوبين، وفي الانتخابات التشريعية حين عاد الاشتراكيون إلى صفوف المعارضة… المتواضعة تماماً.
وتلك حال تذكّر بأنّ السبيل الثالث هو خطّ الوسط القديم ـ الجديد دون سواه، أي خطّ الوقوف عند نقطة متساوية بين أقصَيَين، وخطّ التوسّط بين اليسار واليمين في عبارة أوضح. ومنذ أن دعا البابا بيوس الثاني عشر إلى «سبيل ثالث» بين الاشتراكية والرأسمالية، في نهاية القرن التاسع عشر، كان المصطلح يصعد هنا وهناك في الثقافة السياسية الغربية، وكلما اقتضى الأمر هذا أو ذاك من أشكال التصالح أو التحالف أو المساومة.وكان الاقتصادي الأمريكي الكبير جون كنيث غالبرايث قد رفض هذا السبيل، وأعلن صراحة عجزه عن فهم طبيعته الملموسة: «هل يُراد منه احتلال موقع وسيط بين الصحيح والخاطئ؟ ولكن ما السبيل الأوّل والسبيل الثاني اللذان يُفترض في السبيل الثالث أن يتجاوزهما أو يتخلص منهما»؟ وأمّا إيان ماكلين، أستاذ العلوم السياسية في جامعة أكسفورد، فقد عدّ أنّ القول بسبيل ثالث «يشترط ضمناً حرّية القائل في أن يفعل ما يريد، وحرّيته في أن يقصي ما لا يريد إلى السبيل الأوّل أو السبيل الثاني». وإلى جانب الخمول الفكري الذي يستولد هذا المصطلح، ثمة في رأي ماكلين تضليل فكري بالغ الخطورة، وثمة خيانة أيضاً!كذلك فإنّ صعود السبيل الثالث قد نجم عن ميل محدد (سياسي أولاً، ولكنه اجتماعي ـ اقتصادي في الجوهر)، أخذ يتعاظم في وجدان الناخب الأوربي منذ أواسط التسعينات: إذا كان المواطن لا يستطيع كبح جماح البيروقراطيات العملاقة التي صنعت وتواصل صناعة الاتحاد الأوربي السياسي والمالي، كما يتجلى في صيغة اتفاقية ماستريخت الشهيرة، فلِمَ لا يلجأ هذا المواطن إلى السلاح الأهم المتوفر بين يديه (أي صندوق الاقتراع)، فيصعد بالقوى اليسارية أو العمالية أو الاشتراكية ـ الديمقراطية إلى سدة الحكم؟ لِمَ لا يضعها أمام استحقاقات إيديولوجية وبرامج اجتماعية تستهدف التخفيف من الآلام الاجتماعية ـ الاقتصادية التي تنذر بها مواعيد الاتحاد الأوربي، وتضاعفها التوجهات الكونية نحو العولمة، والفكر الواحد الليبرالي إجمالاً، والهويات الوطنية المنحلة قسراً في هوية كوزموبوليتية، والاقتصاد الواحد كما يستند إلى قِيَم السوق وعقائد الاستثمار الحر؟ قد لا تكون ذاكرة الناخب الفرنسي قصيرة حسيرة، إلى درجة نسيان آلام «السبيل الثالث»، وتعليق الآمال على ما يعد به ماكرون إذا انتهج هذا السبيل، ولكنّ هيمنة حزب «الجمهورية إلى الأمام» القصوى في الانتخابات التشريعية تشير إلى مراهنة ذلك الناخب، مجدداً ليس على الإيمان بالمستقبل، وما قد يختفي في طياته من آمال وبشائر، بل على إنزال العقاب بالماضي، جراء ما جلب من آلام ومصائب. وإنّ غداً، لناظره «السبيل الثالث»، قريب وشيك!.


٭كاتب وباحث سوري 
مقيم في باريس
 

شارك الخبرShare on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn