الآن

مؤامرة لقتل احلام الناشئين

هشام كاطع الدلفي 
يعتبر البناء من اهم مفاصل الحياة لكن العكس هو ما يجري في بلد بحجم العراق من مآس كروية ، اذا اردنا ان نزرع بذرة علينا الاعتناء بها حتى تكبر وتنتج ثمرة مفيدة اليوم ننظر الى منتخبنا الوطني للناشئين وهو يترنح بين عطف بعض الدول العربية لاقامة المباراة الودية وبين عدم اقامة المعسكرات الخارجية وفي النهاية اختصر الموضوع في معسكر داخلي في البصرة لكي يستعد لنهائيات كأس اسيا للناشئين في النيبال . فمن اين ابدأ فقد مللنا القول ان علينا الاعتماد على القاعدة فأي قاعدة تبنى بعقلية التقشف ؟! كلنا نعرف ان العراق بطل اسيا للناشئين في نسختها الاخيرة بقيادة الكابتن قحطان جثير وقد احرزها منتخبنا وبجدارة تأهل لكأس العالم ، نعم الصعود للقمة سهل لكن المحافظة عليه اصعب،  الاخبار تصلنا عن طريق احدى البرامج التلفزيونية بان الاتحاد اقترض مبلغ 20 الف دولار من احد التجار لمنتخب الناشئين، فهل هذا معقول يا اتحاد كرة القدم؟   نطالب  الاتحاد بمكاشفة الجمهور الرياضي حول اين تذهب ميزانيته كي يتسنى لنا معرفة من هو المقصر الاتحاد ام الحكومة ؟ فهل اصبحنا اليوم لا نقدر ان نوفر معسكرا لمنتخباتنا ونحن نعرف ان لدينا مواهب طالما رفعت اسم العراق عاليا على صعيد  البطولات المشرفة.   ما يجري اليوم اشبه بمؤامرة لقتل احلام شبابنا تحت اعذار التقشف. فيا وزارة الشباب والاولمبية جدوا لنا الحل مع ما يفعله الاتحاد وكاشفوا الاعلام والجمهور عما يحدث من خلل في منظومتنا الكروية وخاصة في قطاع الناشئين والشباب الذين يعتبرون   اللبنة الاساسية التي دائما ماتعطينا اجيالا تجعل من كرتنا محط احترام للخصوم. علما ان العراق سيشارك في الاسابيع القادمة في اقوى بطولة في العالم الا وهي كأس العالم للناشئين بقيادة الكابتن قحطان جثير فهل سيكون هذا اخر جيل سوف يجني البطولات؟ افتونا يرحمكم الله يا مسؤولين ونتمنى من الحكومة ان تنتبه لما يجري من تخبط في المنظومة الرياضية وخاصة كرة القدم المتنفس الوحيد للجمهور ونحن دائما ننتظر منهم الافراح التي عودونا عليها .
 

شارك الخبرShare on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*