الآن
لماذا اقترن لقب «الأستاذ» بفؤاد المهندس؟

لماذا اقترن لقب «الأستاذ» بفؤاد المهندس؟

البينة الجديدة/ القسم الفني
يحتفل محبو الفنان الكبير فؤاد المهندس في شهر سبتمبر بذكرى ميلاده الـ93، إذ ولد «المهندس» في 6 سبتمبر 1924، وعُرف في الوسط الفني بلقب «الأستاذ».وعن سبب اقتران هذا اللقب بالكوميديان الكبير، أكد الناقد طارق الشناوي، أن كلمة الأستاذ ارتبطت بفؤاد المهندس من الوسط الفني نفسه، فأصدقاؤه هم من وصفوه بالأستاذ، وهذا اللقب يحمل معنى التقدير لمكانته، فهو صاحب مكانة يعترف بها كل الفنانين، وليس فقط نجوم الكوميديا.وأشار الشناوي إلى أن فؤاد المهندس هو أول من قدم الفنان عادل إمام، من خلال مسرحية «هو وهي»، ومنحه فرصة عظيمة آنذاك، وحينما شاركه بطولة فيلمه «خلي بالك من جيرانك»، سبق اسم عادل إمام اسم «المهندس»، إلا أنه في «اللوكيشن» كان يناديه بـ«الأستاذ»، وهو يعني كلمة الأستاذ بكل ما تحملها من معنى، بينما كان فؤاد المهندس يناديه بـ»عادل». وأضاف أن لقب «الأستاذ» يعني أن تكون نموذجا يُحتذى به، أن تكون محترما، أن تكون معطاء، وكل هذه الصفات ارتبطت باسم فؤاد المهندس. وأكد الشناوي أن «الأستاذ» كان لديه «إحساس نغمي» في أدائه، بمعنى أنه من أكثر الممثلين الذين قدموا أغاني في أعمالهم، فقد لحن له كبار الملحنين أبرزهم بليغ حمدي، محمد عبدالوهاب، محمد الموجي، كمال الطويل، منير مراد، لأنه يمتلك حسا نغميا، وأحال النغمة المسموعة لنغمة في الأداء، ونجد أن جسمه يتحرك وكأنه يعبر عن المعنى بلغة الجسد .

شارك الخبرShare on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn