الآن
لماذا أصبح التلفزيون العراقي أداة لبث كل مايسيء للذائقة العامة

لماذا أصبح التلفزيون العراقي أداة لبث كل مايسيء للذائقة العامة

 نيسان سليم رأفت
سؤال يطرحه البعض : لماذا أصبح التلفزيون العراقي أداة لبث كل مايسيء للذائقة العامة ولمواضيع التهريج وهل واقع الظرف الذي نعيشه لا يستحق أن يتناوله الكتاب كمادة تلفزيونية أو مسرحية ؟ وما هي الاسباب التي جعلت القناة العراقية تحديدا  تحرص على انتاج مسلسلات متكررة بالموضوعية و الفكرة ذاتها التي تتناول الحقبة في عهد وحكم النظام السابق ؟ مخرجون كبار واعمال شبابية كبيرة تحتاج للدعم من لدن وزارة الثقافة العراقية وتهمل بقصد متعمد ٠ نحن بحاجة للدراما العراقية الحقيقية كتلك التي كانت ملح الموائد لكل الاسر العراقية.. الأماني الضالة أرجوحة النار  ، الذئب وعيون المدينة  ، عالم الست وهيبة ، نادية ، مناوي باشا  ، رائحة القهوة ، واقعنا متخم بالقصص ابسط مافيها يستحق الأوسكار .كأن وباء ما اصاب حاضرنا شمل حتى الوجوه والعادات والتقاليد التي تربينا عليها بالمودة وروح الالفة والمحبة حتى اللهجة اصبحت متعرية غير مؤدبة على السنة من يدعون الثقافة الشيء الذي جعلني اكتب عن هذا الموضوع والذي أثار فضولي للكتابة وانا اتابع البرامج والاعمال الدرامية التي ستقدم في رمضان ٠فهل سنكون على موعد آخر من الكاميرا الخفية لعلي الخالدي ؟ تحية كبيرة للدراما السورية الوحيدة التي تستحق كل التقدير لما تتناوله من اعمال جسدت ماحصل ويحصل في سوريا والبقية في حياة الدراما العراقية والمصرية ايضا.

 



This post has been seen 12 times.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*