الآن
لا.. تحزن

لا.. تحزن

د. كاظم المقدادي

حتى( الغار) لن
يأويك..
ولا صاحب  يرافقك .. ويشفيك
انهم من ورائك
يشهرون سيف الجهل و
التقديس..
لاتحزن.. فالله
في شريعتهم
صار قتلا
وصار تلبيس
مت واقفا..مثل
النخل ..
ومثمرا..
 والحَجْر لن
يؤذيك.
 

شارك الخبرShare on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*