الآن

قائد الفرقة الذهبية اللواء فاضل برواري في حوار تنشره « البينة الجديدة »

توقعنا استعادة الموصل خلال شهرين لأن الخطة كانت تتضمن اخراج المدنيين منها ما يسهل ضرب داعش بحرية

متابعة / البينة الجديدة
اجرت شبكة رووداو الاعلامية حوارا مهما مع قائد الفرقة الذهبية، اللواء فاضل برواري .. ولاهمية ما ورد فيه ارتأت البينة الجديدة اعادة نشره  وفق ما تقتضية الامانة الصحفية . وضع أساس أبرز قوة عراقية وأكثرها قتالاً، والتي أصبحت رأس الحربة في جميع معارك العراق ضد داعش. واستطاعت طرد التنظيم من تكريت والرمادي والفلوجة وهيت.. قائد الفرقة الذهبية، اللواء فاضل برواري، يخوض الآن معركة طرد داعش من معقله الرئيس في العراق..  وفي هذه المقابلة مع شبكة رووداو الاعلامية، يتعهد بتحرير الموصل من داعش بعد شهرين.
* مر أكثر من شهرين على بدء عملية الموصل، من كان صاحب القرار في تحديد ساعة الصفر للمعركة؟
-كان قرار الحكومة بالتنسيق مع إقليم كردستان. حينما بدأنا المعركة، قال الأمريكيون أن المعركة ستستغرق من 6 أشهر الى 8 أشهر. والآن نحن نسيطر على أكثر من 40 حياً في الجانب الأيسر للموصل، وبعد تحرير هذا الجانب بالكامل ستنتهي مهامنا أما تحرير الجانب الأيمن فسيكون من مسؤولية القوات التي ستأتي من القيارة وتلعفر.
أريد أن أقول أن مسلحي داعش في الموصل ليسوا مثل مسلحي التنظيم الذين كانوا في الرمادي والذين كانوا يحاربون حتى يلقوا مصرعهم، وكانوا يواصلون القتال داخل المنازل حتى وهم جرحى دون أن يستسلموا، فالأمر مختلف في الموصل، حيث أن التنظيم يتسلح هناك بالسيارات المفخخة التي يقودها مراهقون مدربون بشكل جيد، وتم تفجير 275 سيارة مفخخة في محورنا الى الآن، في حين أن داعش هاجم بـ27 سيارة مفخخة فقط طوال معركة تحرير الرمادي.
* ماذا قال لكم العبادي قبيل بدء المعركة؟
– العبادي اتفق مع السيد الرئيس  بارزاني على أن تهاجم القوات العراقية على الموصل من محاور الخازر وسد الموصل والناوران. وهذه المرة الأولى في التاريخ التي تقوم فيها البيشمركة والجيش بمحاربة داعش في خندق واحد. صحيح أن العبادي هو القائد العام للقوات المسلحة، وهو دكتور وسياسي لكنه ليس عسكرياً، لذا فهو يستشير الآخرين لاتخاذ القرارات السياسية.
* هل تعتقدون أن معركة الموصل ستستغرق 6 أشهر؟
-برواري كنا نتوقع استعادة السيطرة على الموصل خلال شهرين. لأن الخطة كانت تتضمن اخراج المدنيين من الموصل ما يسهل ضرب داعش بحرية، لكن مع بقاء المدنيين وعدم وجود أماكن لخروج الأهالي، فإننا ننشغل بحماية المواطنين خلال قتال داعش، كما أن قواتنا هي وحدها  دخلت للمدينة دون دخول قوات أخرى لم تتلق تدريبات لحرب الشوارع فهي ليست حرباً سهلة، حيث لا يمكن ادخال الدبابات والمدافع. كما لم توجد من القوات ما تكفي للتقدم من جميع المحاور.
* لماذا ظهوركم في الانبار كان يبدو أفضل من معركة الموصل؟
– لم أجلب كل قوتي الى الموصل، فخمسة أفواج منها لا تزال في بغداد لحماية العاصمة. كما أن هناك فوجاً في كربلاء وآخر في الرمادي وآخر في الحلة. هناك فوجان محاربان فقط في الموصل وهما يقاتلان بقوة، أما القوتيان الآخريان فكل واحدة منهما جلبت 5 أفواج معها. 
*يقال ان الكثير من آليات الفرقة الذهبية دمرت في المعركة ما ادى الى ارسال اسلحة وعجلات جديدة، ما مدى صحة ذلك؟
– حينما جئنا الى الموصل جلبنا معنا 100 عجلة همر، وبعد ذلك استقدمنا 50 عجلة جديدة، لكننا في الحقيقة نملك اسلحة تكفي لنقاتل بها لمدة عامين دون أن نأخذ رصاصة واحدة من أحد، حاول داعش كثيراً استعادة السيطرة على كوكجلي ودارت معارك شرسة هناك، لذا فإن أكبر حجم من الخسائر وقعت في تلك المنطقة، لكن تم في النهاية دحر داعش هناك ولم نسمح له بالتقدم.
* ما حجم تكلفة تأهيل كل مقاتل في الفرقة الذهبية؟
-برواري يمر المقاتل بعدة مراحل، وأحياناً يتأهل 100 عسكري فقط للانخراط في صفوف الفرقة الذهبية من أصل ألف متقدم، فـ 100 مقاتل منا يعادلون 10 آلاف مقاتل غير مدرب، وتبلغ نفقات اعداد المقاتل ومن ضمنها التسليح 27 ألف دولار.
* ما نسبة الكرد في الفرقة الذهبية؟
برواري: كانت 30% في البداية، لكنها انخفضت بشكل كبير واستطيع القول انها الان 5%، حيث عاد عدد كبير من المقاتلين الى كردستان وانضموا لصفوف البيشمركة مع بدء المعارك ضد داعش.
* تحدثت في السابق عن أن أبو بكر البغدادي موجودٌ في البعاج، هل لديك معلومات عن الموقع الحالي لزعيم داعش؟
 برواري: بحسب معلوماتنا الدقيقة فإن أبو البكر البغدادي ليس في الموصل، وأنه انتقل مع ستة مرافقين أحدهم رجل دين كردي من حلبجة يدعى أبو طلعت (50 عاماً) الى منطقة جزيرة الموصل وأنه مختبئ في تلك المنطقة الوعرة.
* خصصت الولايات المتحدة 25 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات عن موقع ابو بكر البغدادي، فهل كشفت هذه المعلومات لوشنطن؟
– أخبرت الأمريكيين بموقع البغدادي وأن يبحثوا عنه في جزيرة الموصل. لكنها منطقة صعبة وتبعد 15 كلم عن الحدود مع سوريا ويستطيع البغدادي أن يحتمي فيها بسهولة دون أن يعثر عليه أحد.
* هل لايزال هناك مسلحون كرد في داعش؟
– نعم لا يزال هناك عدد كبير من الكرد في صفوف داعش. والتنظيم يقوم باعدام المحتجزين الكرد على يد مسلحيه الكرد، ونحن نملك اسماءهم جميعاً. 
* متى ستتم استعادة السيطرة على الموصل بالكامل؟
– أتعهد بالتمكن من التجول في الموصل بحرية بعد شهرين، لأنه لم يبق الكثير لاستعادة الجانب الأيسر، وتفصلنا مسافة تقل عن 3 كيلومترات للوصول الى الجسر الحديدي الذي يُطلق عليه اسم الجسر القديم.
* كان يقال إن اهالي الموصل سيثورون ضد داعش مع دخول الجيش العراقي، لكن ذلك لم يحصل، لماذا؟
– نعم هذا ما كان يقوله لنا شيوخ الموصل، وها نحن الآن وسط الموصل دون أن يثور أحد. لكن أهالي الموصل فرحون بقدومنا وبالقضاء على داعش وهم يزودوننا بمعلومات جيدة، رغم أن داعش أذاق الأهالي الكثير من الرعب، والخوف من داعش تخطى الخوف من صدام حسين.
*  تشير بعض المعلومات الى ان الولايات المتحدة غير راضية على قرار الحكومة العراقية بقطع جميع الطرق عن داعش وعدم اتاحة فرصة لهم للفرار، لماذا قمتم بمحاصرة داعش في الموصل؟
-كلا، ليست جميع الطرق مغلقة، فالطرق بين الموصل وسوريا مفتوحة، ويمكنهم التنقل عبرها، ومنطقة جزيرة الموصل منطقة واسعة، ولا يمكن لـ10 فرق عسكرية السيطرة عليها، وبحسب معلوماتنا الدقيقة فإن داعش تلقى تعزيزات عسكرية جديدة من سوريا مؤخراً.

شارك الخبرShare on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn