الآن
فلاح حسن شاكر… حضارة بلاد الرافدين وتاريخها الثقافي واجهت كل تحديات الفكر الارهابي الظلامي

فلاح حسن شاكر… حضارة بلاد الرافدين وتاريخها الثقافي واجهت كل تحديات الفكر الارهابي الظلامي

 البينة الجديدة / قاسم صبار الفوادي 
اكد مدير عام دائرة العلاقات الثقافية العامة فلاح حسن شاكر، خلال مشاركته ضمن وفد جمهورية العراق، الذي ترأسه وزير الثقافة والسياحة والآثار فرياد رواندزي، في المؤتمر الاسلامي العاشر لوزراء الثقافة، المنعقد في العاصمة السودانية الخرطوم 2017 بمشاركة 54 دولة بالوفد السنغالي ان حضارة بلاد الرافدين وتاريخ الحركة الادبية والثقافية استطاعت ان تواجه كل التحديات خلال فترة الارهاب الظلامي، مؤكدا على اهمية تفعيل العلاقات مع الدول الاقليمية والدول ذات الحضارة العريقة في اسيا وافريقيا. كما جرى خلال اللقاء تبادل وجهات النظر حول تفعيل العلاقات الثقافية مع دول الجوار وبما يخدم الحركة الثقافية والادبية لكلا الطرفين مبينا لهم الظروف الصعبة التي تمر بها الثقافة العراقية ووقوفها بوجه التحديات الامر الذي يعكس العمق والرصيد التاريخي للثقافة العراقية والسعي الى التحرك اقليميا ودوليا عبر تفعيل العلاقات الثقافية معها. 
ومن جانبه اعرب رئيس الوفد السنغالي برئاسة مدير عام الفنون عبدولاي عن استعداد بلاده لزيارة بغداد والاطلاع على واقع الحراك الثقافي لاسيما بعد هيمنة الفكر الارهابي التكفيري على مناطق واسعة من العراق والاطلاع عن كثب على جرائمه. 
كما اكد الوفد على تلبية الدعوة لزيارة بغداد في الربيع القادم نظرا لما تمثله بغداد من عمق حضاري وثقافي كبيرين ساهمت بشكل كبير في رسم الحضارة الانسانية حيث سترافقه فرقة الفنون للفلكلور السنغالي.  من جانب اخر التقى شاكر بالرئيس السوداني عمر حسن البشير والدكتور ايهاب بسيسو الشاعر  الذي يعتبر اصغر الوزراء في الحكومة الفلسطينية حيث بحثا افاق التعاون المشترك بين الجانبين . والجدير بالذكر فقد اعتمد المؤتمر الاسلامي في ختامه عددا من القرارات والوثائق الهادفة الى تحقيق تنمية مستدامة لمدن المستقبل في العالم الاسلامي ومنها الاعلان الاسلامي حول حماية التراث الثقافي في العالم الاسلامي وحث الاعضاء على اعتماد الايام الوطنية المفتوحة للتراث فضلا عن حفظ التراث غير المادي وحمايته والتاكيد على دور منظمة الاسيسكو الاساسي والمركزي في حماية التراث في العالم الاسلامي باعتبارها منظمة متخصصة تشرف على لجنة التراث معلنة عام 2019 سنة للتراث الاسلامي تزامنا مع الاحتفاء بالقدس الشريف عاصمة للثقافة الاسلامية في هذا العام وضرورة توأمة العواصم التي اختيرت معها فضلا عن استضافة اسبوع خاص بمدينة القدس كما دعوا الى اعداد برامج وانشطة تربوية وعلمية وثقافية لفائدة الدول الاعضاء والمسلمين خارج الدول الاسلامية فضلا عن اطلاق مشروع ثقافي كبير بالمناسبة وتوسيع نطاق الاحتفاء بالعاصمة الى مدن تاريخية اخرى عبر اقامة مهرجانات واسابيع ثقافية واطلاق جائزة افضل مشروع ثقافي في عواصم الثقافة الاسلامية .
كما رحب المؤتمر بطلب جمهورية السودان في انشاء مركز سنار الاقليمي لادارة الحوار والتنوع الثقافي كمؤسسة مستقلة تعمل في اطار منظمة الاسيسكو واختيار تونس عاصمة ثانية للثقافة الاسلامية لعام 2019 وترحيبه باختيار المحرق البحرينية عاصمة للثقافة الاسلامية 2018 بدلا من مدينة المنامة بناء على طلب من مملكة البحرين .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*