الآن

على هامش قلقي

قاسم داود الربيعي

في الجانب الاخر من القهر 
احزان تتجدد
كلما حاولت الحفاظ على توازني 
وانا على الهاوية 
تداهمني زوبعة اخرى من الرعب
تمحو بقايا الحمال والسعادة والضياء
لأستغرق طويلاً في اغاني الشجن 
ابحث عن وهجة امل في مسارب يأسي 
تزيل بعضٍ من كآبتي
في الجانب المظلم من عقولهم 
يتصوروني حشرة ضارة 
فأعدوا كل ادوات ابادتي 
افكارهم السوداء بل الكالحة السواد 
تسعى لواد ترانيم الصباح 
لأعيش في غيوم ظلاميتهم 
ربما ارادوني دودة صماء ان لم أمت 
فلا اسمع صرير قبحهم 
حين ينهبون قوتي من بركات السنابل 
فأقبع في اعماق الظلمة .. جائعاً
 

شارك الخبرShare on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn