الآن

صور من دفاتر الايام

آلاء محمود

بضع نجمات 
ترصع سماء الليل الأدهم 
ويختال القمر بما تبقى من نوره
قبل ان يلامس خده شعاع الفجر
وفِي الروح ترسم الاشواق 
لوحة حنين
تؤطرها الذكريات
أين أنتم يا من يشتاق لهم قلبي
اين مني نور وجوهكم
تراتيل محبتكم
أحضانكم الدافئة
هل وحدي أضم وجوهكم بين أضلعي
أم تراه الوجد دوماً يُفشي سرّي …
……
ألمسُ أزهاري المندّاة بالشغف
وفِي النفس يستفيق عشقي
حين من فم الصباح
أرشفُ رضاب الأمل
ما الجنّةُ
إلا وجوهاً
أهداني القدر فيها 
فرحة عمري
تلاشت أوهامي في فضاء أعينهم
وغادرني في ربيع وجودهم 
كل حُزني
هل وحدي أضم وجوهكم بين أضلعي
أم تراه الوجد دوماً يُفشي سرّي
…………
تصمتُ الآهاتُ في صدري
خشية ربي
ما شكوتُ يوماً
لكنها الأسقام تغدر صبري
وينوء من ثقلها غصن جسمي
ورغم الألم 
لا تفارق البسمة ثغري
والأصدقاء حولي
بمحبةٍ 
يحملون عبء وحشتي
ويزرعون في أيامي كل أزهار التمني
أُفيق من شرود أفكاري العقيمة
وأهدي الكون لون حُلمي 
هل وحدي أضم وجوهكم بين أضلعي
أم تراه الوجد دوماً يُفشي سرّي
…..
يقيني أن العمر
كل العمر 
حالةُ عشقٍ
لكل قلبٍ
يتربع عرش اللهفة
لكل كفٍ 
تقبض على جمر الأنتظار
وتكفكفُ دمع الاشتياق
يقيني.. أن البدايات
أشبه بالنهايات
كلاهما يُهديك
نوتة الحياة
وفي عزفك المنفرد
تكتشف إيقاع الاشياء
داخلك
ليس مسموحاً لك ان تركن للصمت
وانت تراقص الحياة
ففي صخبها
سرّ بقاءك
قد يأخذنا الحنين
يُغرينا الدمع بالأنين 
لكنه لن يسلبنا ذكريات السنين
وأبقى دوماً
أضم وجوهكم بين أضلعي
ولن يُفشي الوجد شجون القلب الحزين 

شارك الخبرShare on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*