الآن
صحيفة:كركوك تحولت سوقا لتسليح الأهالي .. والبيشمركة تسهل حيازة السلاح للكرد

صحيفة:كركوك تحولت سوقا لتسليح الأهالي .. والبيشمركة تسهل حيازة السلاح للكرد

البينة الجديدة / وكالات
كشفت صحيفة العربي الجديد،في تقرير نشرته ان سعر قطعة سلاح الكلاشنكوف في محافظة كركوك ارتفع إلى أكثر من مليون دينار خلال أسبوعين فقط، وبات الإقبال على شراء السلاح الخفيف والمتوسط، الأعلى في المدينة منذ منتصف عام 2014، عندما كان تنظيم «داعش» محيطاً بالمدينة، ومهدداً باجتياحها. وقالت الصحيفة ان «المسدسات والقنابل اليدوية المختلفة تباع بشكل متواز، والسكان هم الزبائن وتجار السلاح يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي، خصوصاً (فيسبوك)، وسيلة لترويج بضاعتهم التي تعود بالغالب إلى ما يطلق عليه (غنائم داعش).وشرح التقرير أوضاع الأهالي في المدينة وأشار الى ان «الخوف هو الصفة السائدة بالمدينة المختلطة قومياً، ورغم محاولة الجميع إخفاء ذلك لكن الوجوه في الأسواق والأماكن العامة توحي بذلك وحركة الإقبال من السكان على شراء الأسلحة واضحة، في ظلّ ارتفاع أسعارها واستغلال التجار للأزمة الحالية بين بغداد وأربيل، والتلويح بحل عسكري لانتزاع كركوك في حال رفض رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني إعادتها لسيطرة بغداد».في غضون ذلك، تعرّضت مقرات الجبهة التركمانية في كركوك، إلى 6 هجمات، بواسطة قنابل يدوية أو رشقات سلاح متوسط خلال أسبوعين أدت إلى سقوط جرحى وقتلى منهم، بحسب النائب جاسم محمد جعفر. وأحيطت منازل قيادات الجبهة التركمانية وزعماء ووجهاء القومية الساكنين في كركوك بإجراءات أمنية. والتركمان الذين ملأوا شوارع كركوك بعبارات قومية وشعارات تؤكد على هوية كركوك التاريخية، استعدوا هذه المرة للأسوأ، وهو انتزاع كردستان المدينة منهم بالقوة وتحويلهم إلى أقلية فيها. على حد تعبر الصحيفة.

شارك الخبرShare on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*