الآن
ستار دنبوس البراك رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق لـ «البينة الجديدة»:

ستار دنبوس البراك رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق لـ «البينة الجديدة»:

حوار / ثائر المحمداوي 
في الوقت الذي يجب أن تتضافر فيه الجهود والبناء لاعمار ما هدمه العدوان الغاشم من داعش وأعوانه ونصحو من كبواتنا ونعيد النظر بكل ما مر به بلدنا الحبيب هناك من يهدم ما بني وأن يضع العصى في العجلة كي لا تدور من أجل مصالحهم الخاصة واستغلال المناصب وحاولوا طمس الحقائق لكنهم اصدموا بصخرة كبيرة اسمها الحق عندما قال القانون كلمته وأطاح بكل من حاولوا الالتفاف على منصب رئيس الاتحاد  نود أن نعرف منكم حقيقة ما جرى وكيف أستغل هذا الرجل علاقاته بالتآمر على منصبكم؟
•ان هذا الرجل تشاور مع بعض الأشخاص المحسوبين على العمل النقابي ومعظمهم كان عليه مؤشرات فساد وعلاقاتهم بالاتحاد غير جيدة وهؤلاء من المكتب التنفيذي لذا أقدم على تجميعهم والقفز على القانون والنظام واجتمعوا في محافظة كربلاء المقدسة تحت مسمى المجلس المركزي وهو مجلس صوري ويخالف المادة (42) من الفصل السادس من النظام الداخلي الموحد للتنظيمات النقابية العمالية في العراق واصدار قرارات باطلة نصب فيها المدعو (جبار طارش) نفسه رئيساً للاتحاد ووزعوا المناصب حسب رغباتهم وكل هذا خارج الاطار القانوني ونحن منتخبون منذ عام (2012) وتم المصادقة على النتائج من قبل (104) قاض من مجلس القضاء الأعلى .    
•أهم الاجراءات القانونية التي اتبعتموها وهل قال القضاء كلمته في اعادة الحق لاصحابه ؟
•نظراً لايماننا بعدالة قضيتنا وثقتنا بأنفسنا وبسلامة موقفنا فلقد لجأنا الى القضاء والذي حكم لصالحنا حيث أصدرت محكمة استئناف الرصافة قرارها (1371/ب/2017) في 22/3/2017 واعادت الشرعية لنا كما الغى جميع القرارات والأوامر التي صدرت بعد صلاحياتنا القانونية والدستورية .
• أهم الخطوات التي باشرتم فيها لاعادة الهيكلية الادارية لمكاتبكم سواء في بغداد والمحافظات؟
•أهم خطوة أتخذناها هي الغاء كافة القرارات والاوامر الادارية السابقة التي صدرت طيلة (7 اشهر) الماضية للقضاء على جميع مفاصل الفساد واعادة جميع المستبعدين من مناصبهم داخل الاتحاد العام والاتحادات المحلية في المحافظات وعلى عمالنا ان يتحدوا ويقفوا مع اتحادهم ويحاربوا المفسدين وان أهم مشاريعنا المستقبلية انجاز قانون التقاعد والضمان الاجتماعي المحال الى مجلس الشورى الدولة ولا يفوتني تهنئة جمع العمال في العراق والعالم بيومهم المبارك (1-ايار) المجيد واقمنا احتفالية في المناسبة في فندق الرشيد بحضور ممثل السيد رئيس الوزراء الاستاذ وزير العمل والشؤون الاجتماعية والسيد رئيس لجنة العمل النيابية والسيدة رئيسة لجنة منظمات المجتمع المدني وشخصيات رسمية واعلامية وعهد علينا  تحقيق آمالهم وطموحاتهم وفي هذه المناسبة العظيمة اتقدم لجيشنا الباسل وحشدنا المقدس باسمي وباسم الطبقة العاملة العراقية قيادات وقواعد باحر التهاني للانتصارات الجبارة المتلاحقة التي حققوها ضد الدواعش الانجاس واخرها الانتصار بتحرير قضاء الحضر فالف تحية لهم ولشعبنا وعمالنا وما النصر الا من عند الله العلي العظيم.