الآن

ريح الجنوب

 محمد الفهد
يهبُّ الشوق  من أرضِ الجنوبِ                          و يحملُ  ريحهمْ   عند  الهبوبِ
فأغرقُ  بالسعادةِ   ذاتَ  ريحٍ                             و يذهبُ عن  ملامحهِ   شحوبي
و أهربُ للجنوبِ ديار  أهلي                               و احملُ لهفتي عندَ الهروبِ
لماذا  حزنُ  أهلي  لم  يغادر                                لماذا الآهُ في نبضِ القلوبِ؟
لماذا  تهربُ   الضحكاتُ  عنّا                             وتملأُ أرضنا سود الخطوبِ
أجيبي يا عناوين انتسابي                                 وقولي يا حكاياتِ  الدروبِ
صباحي صامتٌ وسواد  ليلي                           و جاء  الردُّ  من  صمتِ  الغروبِ
 

شارك الخبرShare on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn