الآن
رونالدو أفضل لاعب في العالم و الفيفا يوافق على مشاركة (48) منتخباً في كأس العالم

رونالدو أفضل لاعب في العالم و الفيفا يوافق على مشاركة (48) منتخباً في كأس العالم

نال البرتغالي كريستيانو رونالدو جائزة أفضل لاعب في العالم بعد منافسة معتادة مع الأرجنتيني ليونيل ميسي والوافد الجديد الفرنسي أنطوان غريزمان.
وتعد جائزة أفضل لاعب في العالم هي الأهم بالنسبة لعشاق كرة القدم لكن الفيفا أعلن تباعاً عن العديد من الجوائز الأخرى خلال حفله السنوي الذي أقيم هذه المرة بعد الانفصال عن مجلة فرانس فوتبول.
وتنافس رونالدو وميسي وغريزمان نجوم أندية ريال مدريد وبرشلونة وأتلتيكو مدريد الإسبانية توالياً على الجائزة الفردية الأهم، قبل أن يحسم الصراع لصالحه.
ولم تخرج الجائزة عن المتوقع بعد الموسم الاستثنائي الذي قدمه رونالدو حيث فاز مع ريال مدريد بدوري أبطال أرووبا ومنتخب بلاده ببطولة أوروبا.
ونال رونالدو الشهر الماضي جائزة الكرة الذهبية التي تمنحها مجلة فرانس فوتبول الفرنسية لأفضل لاعب في العالم، ومع التكريم الجديد، ثبّت البرتغالي هيمنته على معظم الجوائز الفردية في 2016.
وكرّر البرتغالي تصريحاته السابقة: «2016 كان العام الأفضل لي في مسيرتي» كما شكر جميع من سانده من عائلته وأصدقائه، دون أن ينسى الحديث عن غياب نجوم برشلونة مؤكداً تفهمه لأسباب غيابهم، لمتابعة تصريح رونالدو الحصري لقنواتنا اضغط هنا
بينما أشار غريزمان إلى أحقية رونالدو بالفوز بالجائزة التي غاب ميسي عن حضورها. لمتابعة تصريح غريزمان الحصري لقنواتنا اضغط هنا
وتم اختيار الفائز بجائزة أفضل لاعب في جوائز فيفا بناء على عملية تصويت مدمجة حيث كان 50% من القرار مبنياً على خيارات مدربي وقادة المنتخبات الوطنية في أنحاء العالم، بينما توزع النصف الآخر بين نتيجة اقتراع عام عبر الإنترنت يشارك فيه عشاق كرة القدم، وأصوات مجموعة مختارة من ممثلي أكثر من 200 وسيلة اعلامية.
من جانب اخر وافق الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) «بالإجماع» على زيادة عدد المنتخبات المشاركة في كأس العالم من 32 حالياً إلى 48 بدءاً من مونديال 2026، بحسب ما أعلن الثلاثاء الماضي عبر حسابه على «تويتر».
 وأكد الاتحاد ان مجلسه «وافق  بالإجماع أن يكون عدد منتخبات كأس العام 48 منتخباً اعتباراً من نسخة 2026: 16 مجموعة من 3 منتخبات»، ليتبنى بالتالي اقتراح رئيسه السويسري جاني إينفانتينو الذي يعتبر أن الخطوة ستزيد الاهتمام بكرة القدم وترفع العائدات المالية.
ويبلغ عدد المنتخبات المشاركة في كأس العالم 32 منتخباً، بدءاً من مونديال فرنسا 1998، وسيبقى كذلك في روسيا 2018 وقطر 2022.
وواجهت زيادة عدد المنتخبات إلى 48 انتقادات من شخصيات رياضية، لاسيما لجهة تأثيرها السلبي المحتمل على نوعية ومستوى البطولة. إلا أن إنفانتينو دافع بقوة عن زيادة العدد، معتبراً أن ذلك سيتيح مشاركة عدد أكبر من الدول وزيادة الاهتمام بكرة القدم. 
ويرجح أن تكون إفريقيا وآسيا أبرز المستفيدين من الخطوة، إذ تبلغ حصة الأولى حالياً 5 منتخبات، والثانية 4,5 (يخوض الخامس ملحقاً دولياً).
كم لم يغفل مسؤولو الاتحاد الجانب المالي من توسيع قاعدة المشاركة، إذ أن إقامة عدد أكبر من المباريات (80 بدلاً من 64 حالياً)، سيؤدي إلى زيادة مضطردة في مداخيل كأس العالم، قدرها تقرير داخلي للاتحاد بزهاء 640 مليون دولار.