الآن
رؤى ابداعية عن اهمية التعاون بين دائرة العلاقات الثقافية واتحاد الادباء

رؤى ابداعية عن اهمية التعاون بين دائرة العلاقات الثقافية واتحاد الادباء

البينة الجديدة / امير ابراهيم 
/ شهد عبد الستار 
تصوير / محمد حران 
عبر عدد من المبدعين عن سعادتهم بالتعاون بين دائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة والسياحة والاثار ومنتدى نازك الملائكة في الاتحاد العام للادباء والكتاب مؤكدين انعكاساته الايجابية على الواقع الثقافي في البلد.
وقالوا في احاديث لهم على هامش الاصبوحة الشعرية التي اقيمت بالتعاون بينهما في مقهى البيروتي،
الامين العام لاتحاد الادباء والكتاب الشاعر ابراهيم الخياط اكد ان النشاط الذي اقيم يحمل اكثر من رسالة، فهو نشاط مشترك بين اتحاد الادباء ووزارة الثقافة، عكس الاهتمام بالشواعر والذي يعد خطوة متميزة من قبل دائرة العلاقات الثقافية العامة وتجسد باصبوحة شعرية اقتصرت عليهن فقط، وذلك ردا على الغبن الكبير الذي لحق بهن، وبالمقابل فان ذلك يعكس الاهتمام بما تمتلكه من ابداع شعري، والمسالة المفرحة الاخرى ان الاصبوحة عقدت في مقهى شعبي جعل الفرصة متاحة لجمهور كبير كي يتفاعل معها عكس تلك التي تقام في الصالونات المغلقة ويكون جمهورها محدودا وانتشارها اقل، الرسالة الاخرى والاهم ان هذا النشاط يقام في عام 2017 ، حيث تواصل النشاطات التي تحتفي ببغداد عاصمة الابداع الادبي التابعة لليونسكو، والدلالة الاخرى ان النشاط يقام والعراق يواصل تحقيق انتصاراته على عصابات داعش الارهابية وتحرر اراضينا المغتصبة من براثنه، وهذا النشاط بلاشك سيؤدي الى نشاط اكبر واوسع، وهناك مهرجانات كبيرة تقام كالمربد والجواهري والمتنبي وغيرها وجميعها تقام برعاية وزارة الثقافة وهو ما يؤكد بان دعمها موجود.
الشاعرة امنة عبد العزيز قالت  ان هذا التعاون يمثل الانطلاقة الجديدة في الواقع الثقافي العراقي كون وزارة الثقافة هي الرافد الاول، بل الام لكافة النشاطات، وبلا شك ان ذلك سينعكس ايجابا على الواقع الثقافي، ومتمنية ان تشهد الاصبوحات المستقبلية حضورا اوسع ليس من الوسط الثقافي فحسب، وانما من عامة المجتمع، ونحن بحاجة الى دعم واهتمام اكثر من وزارة الثقافة فيما يتعلق بتهيئة الاجواء المناسبة التي تساعد المثقف والمبدع على الانتشار الى افاق اوسع.
من جانبها الشاعرة حياة الشمري اوضحت  ان هذا التعاون بين مؤسستين مهمتين تعد خطوة جميلة، ونحن كشواعر نشعر بان الاهتمام بالمرأة اكثر، ومباركة هذه الخطوة في خضم الانتصارات التي تحققها قواتنا الامنية على عصابات داعش الارهابية، ومتمنية ان يشهد المستقبل تعاونا اكبر، وارى من الضروري الحضور المتواصل للشواعر في كافة المناسبات الثقافية، وان توجه لها الدعوات كي تعبر عن ابداعها الى جانب الرجل.
الفنانة التشكيلية منى محمد غلام  اشارت الى انه في الوقت الذي تأتي مشاركتها بلوحات تعبر عن هموم وامال المرأة العراقية كربة بيت وشاعرة واديبة وغير ذلك من اللغة الانسانية التي تجسدها، وانسجاما مع الاصبوحة المقتصرة على العنصر النسوي، وارى ان هذا التعاون يعكس اللغة الجميلة التي تصب في صالح الثقافة العراقية وصولا لتجسيد حالة الابداع في الكثير من حقول المعرفة الانسانية.
 

شارك الخبرShare on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn