الآن
حمى اليمين المتطرف في الغرب وأمريكا

حمى اليمين المتطرف في الغرب وأمريكا

* عبد الجبار نوري

اليمين المتطرف وصف يطلق على تيارات سياسية تتركز أساساً في أوربا وتتبنى نزعة متطرفة معادية للأجانب  ولديهم تمسك متطرف بالقيم الوطنية المرتبطة بالهوية السياسية الثقافية واللغوية ، وتتسم بالميل الشديد للمحافظة على السمات الدينية في المسيحية ، ومن أشهر أحزاب اليمين المتطرف في أوربا : الجبهة الوطنية في فرنسا وحزب الوسط الديمقراطي في سويسرا وحركة (بيفيدا) الألمانية التي أسستْ عام 2014،وعلى الأرجح يؤكد المحللون السياسيون أنها تمثل تلك الآيديولوجيات الوطنية المهزومة في الحرب العالمية الثانية مثل النازية والفاشستية. 

 تعرف اليوم بالتيارات الوطنية الأشتراكية المعروفة بنزعتها العنصرية وأعتمادها على العرق كآيديولوجية سياسية في التعامل مع الغير ، ومن ناحية المشاركة السياسية يمكن أن تتجه هذه التيارات إلى أحزاب أحتجاجية هدفها الأساسي تسجيل مواقف بشكل تعبئة مستمرة في صفوف أنصارها من أجل تسويق خطاب تحريضي بهدف التشويش الأعلامي ويطلق عليهم بـ(اليمين الشعبوي المتطرف).ويجب أن نعترف أن ظاهرة اليمين المتطرف في الغرب الأوربي وأمريكا وبروزها على الساحة السياسية الأوربية هي أحدى أكبر الظواهر السياسية أهمية خلال العقدين الأخيرين من القرن المنصرم.الموضوع أنّ الفكر اليميني المتطرف يسير بخطْ موازي مع أفكار المنظمات الأرهابية المتشددة كالقاعدة حيث يتلاقى الفكران في تصورات أدارة الصراع وترتيب أولويات السلام والحرب كما ونحن ندفع فاتورات هذا الفكر الظلامي اليوم ، والعالم يعيش اليوم في ظل هيمنة الفكر اليمين المتطرف السائد في دول الغرب وأمبراطورية اللوبي الأمريكي وحليفتها أسرائيل ، فأن العالم سيكون بعيداً عن مناخات التسامح والتعاون الذي يرقى بالحقوق والقيم الأنسانية إلى المستويات التي تهيء لمجتمع أنساني تحكمهُ قيم العدل والسلام وحقوق الحياة الكريمة الآمنة.
اسباب ظهور اليمين المتطرف في دول الغرب الأوربي والأمريكي
1-صراع الحضارتين الغربية والاسلامية بعد انهيار منظومة الأتحاد السوفيتي وانتشار ظاهرة (الأسلاموفوبيا) والأستعداد النفسي والمادي لمواجهة  خطره.
2- العامل الأقتصادي ودوره الرئيسي في تشكيل ظاهرة العداء للمهاجرين الجدد المتهمين بمنافسة العمالة المحلية الوطنية على وظائفهم.
3- حالة المخاض الذي يعيشهُ النظام السياسي الدولي من خلال انتهاء الحرب الباردة واستقواء القطب الواحد المتمثل بالنفوذ الأمبراطوري الأمريكي ، والأزمات الأقتصادية الدورية للنظم الرأسمالية الغربية والأمريكية ، والتمدد الروسي والأيراني الباحث عن مكان في النظام المتعدد الأقطاب الجديد .
4- الفشل الأمني للنخب السياسية الليبرالية في أوربا .
5- ظاهرة العولمة التي أدت إلى تفجر صدام الهويات والتي تعبر عنها أنتشار ظاهرة اليمين المتطرف .
6- ظاهرة الهجرة السخية بموجات كبيرة لتعلن اللجوء غير الشرعي في دول الغرب وخلال هذا(الكم) الهائل سوف يفتقد (النوع) المطلوب ، وبما أن معظم المهاجرين من العرب المسلمين فجرت صراع الهويات في أوربا الذي ظهر لهُ أن هويتهُ الثقافية مهددة لذا مارست اليمين المتطرف .
7- والمسألة ليست مقتصرة على الجانب الثقافي والأقتصادي بل أن التفجيرات الأخيرة شملت جغرافية واسعة في بروكسل وباريس وفلوريدا وكليفورنيا ونيس وستوكهولم ولندن وشيكاغو ، قد فاقمت صراع الهويات وزادت المادة الأعلامية لتلك التنظيمات العنصرية وكسبت تأييداً شعبياً واسعاً.
8- النظم الدكتاتورية العربية لمصادر القرار السياسي  وفتاوى الضلالة في آيديولوجيات بعض دولها أدى إلى تسارع شديد في الهجرة إلى الغرب والتي ستضاعف عوامل الضغط لوصول الفكر اليميني لمصادر القرار السياسي.
9- انتكاسة الربيع العربي وتحوله إلى ربيع سلفي متشدد يكفر الجميع بما فيهم دول الغرب.

تداعيات فكر اليمين المتطرف على شعوب العالم
التطبيقات السلبية لمثل هذا الفكر لمسناهُ في موقف أدارة « بوش « وجرائم شارون عندما أسقطوا البعد الأخلاقي والأنساني في أشعالهم حرائق ما سمي بالربيع العربي والحرب الدائرة في فلسطين ودعم داعش والمنظمات الأسلامية المتطرفة والمتشددة وتأييد التنظيمات ذات التوجه الأنفصالي وأصحاب أجندة الأقلمة وهو ما يشكل تداعيات خطيرة على السلم العالمي، وبالرغم من صدمة الكثيرين بفوز المرشح الجمهوري (دونالد ترامب) لكونه جاء عكس توجهات وتوقعات وأستطلاعات الرأي العام الأمريكي والعالمي يتضح إلى أن هناك نقطة نظام يربط بين صعود ترامب وبقية تيارات اليمين المتطرف في أوربا في الآونة الأخيرة لا سيما بعد زيادة العمليات الأرهابية في مناطق أوربية وأمريكا ومناطق الشرق الأوسط فكانت بمثابة طوق نجاة لأحزاب اليمين المتطرف في جغرافية واسعة من العالم أستثمرتها تلك أحزاب في تقديم نفسها مدافعة عن المجتمع الأوربي مما زاد أسهمها في فرنسا وبريطانيا وألمانيا وغيرها.
– وأن هذه الأجواء غير الطبيعية في واشنطن معناهُ أن الأدارة واقعة تحت تأثير ممثلي الفكر اليميني المتطرف من مؤسسات وأفراد ، وأن الخطاب الأمريكي بعد الألفية الثانية من هذا القرن قد مال ناحية اليمين فيما يتعلق بقضايا الشرق الأوسط وخاصة بعد أنهيار مفاوضات كامب ديفيد للسلام عام 2000 برعاية الرئيس (بيل كلنتون).
– وبرزت في هذا العام مؤشرات لصعود اليمين المتطرف بشكلٍ ملفت للنظر وخاصة في نهاية العام المنصرم في تحقيق « ترامب « فوزاً لم يتوقعهُ أي سياسي في العالم ، كذلك في هذا العام نافست مارين لوبين رئيسة الجبهة القومية الفرنسية على رئاسة فرنسا وحصلت على نسبة 39%من أصوات الناخبين.
– وبما أن معظّمْ المهاجرين من العرب المسلمين أدى إلى تفجير صراع هوياتي في أوربا الغربية ، ويمكن القول أن من المرجح لهذا المد المتطرف أن يزداد فالقادم ربما سيكون أسوأ ، بسبب النظم الدكتاتورية العربية وفتاوى الضلالة في بعض من دول المنطقة العربية الأسلامية والذي ادى إلى تسارع موجات الهجرة إلى دول الغرب والتي ستضاعف عوامل الضغط ليسهل وصول اليمين المتطرف إلى مصادر القرار ، لأن ما يجمع الغربيين وفق خطاب الهوية أن بشرتهم بيضاء وأنّهمْ مسيحيون – فأنجمع العرق والدين ، في نفوسهم – أما أصحاب البشرة الداكنة ومن غير المسيحيين هم ليسو جزءاً من اللحمة الغربية لذا ليس من الضروري قبول ثقافتهم ، أو الأعتراف بحق أصحابها بممارستها في الغرب.
– والمسألة ليست مقتصرة على الجانب الثقافي والأقتصادي بل أن التفجيرات الأخيرة التي تبنتها التنظيمات الأسلامية المتشددة في بروكسل وباريس وفلوريدا وكاليفورنيا ونيس وستوكهولم قد فاقمت صراع الهويات وزادت المادة الأعلامية لتنظيمات اليمين المتطرف من أجل كسب تأييد شعبي أضافي وقد نجحت بذلك ، والخطورة أكثر حين تتحوّل تلك الكراهية إلى عقيدة!. والواقع المخيف أن الأحزاب اليمينية لا يمكن الأستهانة بها بل أنها تشكل رقماً صعباً في المعادلة السوسيولوجية الجمعية الغربية ، فأنّها لم تعد ظاهرة هامشية في المشهد السياسي الأوربي بل أنها أصبحت ذات ثقل شعبي معترف به وطرفاً ثابتاً مسموعاً في المعادلات الأنتخابية ، وفاعلا سياسياً يتزايد تأثيرهُ في صياغة الرأي العام الأوربي خاصة بعد تفشي وأنتشار ظاهرة الهجرة غير الشرعية وموجات الأرهاب التي تضرب المدن الأوربية وتكاد تكون أسبوعيا أو شهريا وينطلق هنا مفهومها من منظور عرقي عنصري تكفيري بروحٍ عدوانية أقصائية ظالمة ، ويقابل هذا المفهوم المستورد مفهوم وطني ينطلق من منظور عرقي – عنصري مبني على خطاب وطني شعبوي ديماغوجي في الشكل والمحتوى وميلها إلى الصدام والمواجهة مع القوى السياسية التقليدية ، وسعيها لأستغلال وأستثمار مشاعر القلق وعدم الرضا لدى المواطن العادي ، ويبدو أنها وجدت ضالتها في أعلان رأيها في موضوع الهجرة إلى الأتحاد الأوربي بل غلق الأبواب في وجوههم وهو ما جاء ترجمتهُ في أول شهر من حكم « ترامب «لذا أن الهاربين  من الجحيم في دولهم الأم يدخلون أبواب جهنم من أبوابه السبعة بعد تحميلهم المسؤولية عن جرائم البعض المتشدد والتكفيري الأسلاموي.ومن العدل أن نقول أن المجتمع الأوربي قد أبتلي بهذه النخبة الضالة والمضلة ويمكن تنقية المهاجرين بضوابط حدودية وجمع المعلومات عن خلفياتهم ,ان نكسب الأعلام الأوربي بواسطة تلاقح الحضارات والسير نحو الحوار والتهدئة والوسطية وتجريدها من المبالغة لكي لا تستثمر هذه الأحزاب التي لها جذور تاريخية في النازية والشوفينية. وهنا أبعث رسالة إلى اليسار التقدمي في أوربا وفي جميع أنحاء العالم : أن هذه الأحزاب اليمينية المتطرفة أخذتْ تتخذ خطاباً يسارياً وذلك بأقتباس الفكر اليساري بطريقة (مجتزأة) وضمه إلى تراثها اليميني في محاولة لتوسيع قاعدته الشعبية وتنقية أدعاءاته.
* كاتب عراقي مقيم في السويد
 

شارك الخبرShare on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*