الآن

اليوم منتخبنا يستعد للانقضاض على منتخب تشيلي لضمان التأهل لدور 16 .. الوفد العراقي سعيد بما أنجز وآمال عريضة بتقديم الافضل

تتوجه أنظار الجماهير العراقية اليوم الاربعاء نحو مدينة كلكتا الهندية، وتترقب بشغف المباراة الثانية  لمنتخب الناشئين في الجولة الثانية  ضمن  المجموعة السادسة لمونديال دون 17 سنة. واجرى ناشئونا آخر مران لهم قبل مواجهة منتخب تشيلي فيما حفز الجهاز الفني اللاعبين بضرورة تحقيق الفوز.وادناه رسالة موفد اتحاد الصحافة الرياضية حسين الذكر علما ان موفد الاتحاد لم يعمم رسالته الى الصحف او قد تكون ارسلت بحسب العلاقات والتودد  ولاهمية الحدث قمنا بالحصول على رسالة الموفد من مواقع اخرى قد تكون اكثر اهمية لديه من الصحف ليرسلها اليهم!!
جثير : فخور بلاعبينا وتشيلي منتخب منظم
( فريقنا قدم مباراة كبيرة وكنا قريبين من النقاط الثلاث) ، هكذا افتتح الكابتن قحطان جثير مؤتمره الصحفي بعد مباراتنا امام المكسيك ، حيث اجاب على اسلئة الصحفيين والاعلاميين المتواجدين بكثافة ، وقد اضاف  باننا قدما شوطا اول مثاليا وكبيرا ، كنا فيه اقرب لتسجل اكثر من هدف وحسم المباراة ، لكن الحظ لم يحالفنا ، مع ذلك استطعنا ان نثبت لاعبينا في الشوط الثاني ، برغم اصابات الشد العضلي الذي عانينها ، جراء ضعف الاعداد وعدم لعب اي مباراة قوية تليق بهكذا بطولة ، اذ كنت اتمنى معسكرا في اوربا وخوض عدد من المباريات القوية ، المناسبة للحدث وقوة المنافسين العالميين، لكن الظروف حالت دون ذلك ، مما جعلنا نشهد اصابات واجهادا متوقع، لكن الحمد لله تعاملنا معه باحترافية وأغلقنا المنافذ بتراجع قليل الى الخلف ، كاجراء ينسجم مع ضغط الفريق المنافس ، الذي يمتلك لاعبين كبار يتوقع لهم مستقبل باهر بكرة القدم العالمية ، مضيفا بانه فخور بما قدمه لاعبوه وانهم تجاوزوا رهبة المباراة الاولى والملعب والجماهير والقادم افضل ان شاء الله ، بالرغم من قوة  الفريق التشيلي وتنظيمه دفاعيا ، بشكل جيد وخسارته بالاربعة امام انكلترا لا تقلل من شانه ولا تجعلنا نتهاون بالنظر اليه ، لذا فاني اتعاطى مع الموقف بموضوعية ، حسب كل مباراة وقراءتنا للمنافسين، وان شاء الله نحقق النتيجة المرجوة لنضمن التأهل . وفي رده لسؤال احد الصحفيين عن عدم مشاركة الكابتن سيف خالد ، قال جثير:  لكل مباراة ظروفها وقراءتنا لها ، وانا لا انظر الى لاعبينا على تصنيف اساسيين واحتياط ، بقدر ما امتلك لاعبين جاهزين للواحبات حسب الظروف ، وسيف من لاعبينا الذين اعول عليهم واحتاجهم وينتظرهم دور ومستقبل كبير ان شاء الله ) .
الاتحاد نفذ برنامج الاعداد ونثق بقدرات لاعبينا.
وعبر الاستاذ يحيى كريم عضو اتحاد القدم العراقي ومشرف الفريق عن ارتياحه لاداء ناشئينا وكسب النقطة المهمة من الفريق المكسيكي ، اذ قال :  كنا نستطيع تحقيق فوز تاريخي لو لا سوء الحظ بعدم تسجيل الهدف الثاني . ونامل ان نستفيد من احباط الفريق التشيلي لخسارته بالرباعية وطرد حارسه الاساسي ونتمكن ، من تحقيق الفوز ونحن قادرين عليه – ان شاء الله – وفقا لما قدمه لاعبونا ، كي نضمن التاهل الى دور الـ 16 وهذا هو الاهم في حساباتنا الاولية . وفيما يتعلق بالاعداد وما يثار حوله ، قال :  ان اتحاد القدم نفذ كل البرنامج الاعدادي المقدم من قبل الملاك التدريبي المسؤول عن الفريق ، ولم نتمكن من تنفيذ معسكر اسبانيا الذي كان من المفترض ان يكون على حساب الاولمبية لكنها لم تستطع الايفاء به، لظروف خاصة وازمة مالية خانقة تمر بها الكرة العراقية ، مضيفا بانه يرى اعدادنا لم يكن بمستوى الطموح لهكذا بطولة ، لكنه كان الممكن في الظروف الحالية لاتحاد الكرة العراقي ، وكذا للظروف العراقية العامة ، التي يمر بها البلد ، مع ثقتنا العالية بلاعبينا وملاكنا التدريبي ، فهم ابطال اسيا وتجاوزا الصعاب وتحدوا الظروف من قبل وانا قريب منهم بكل المراحل واثق بهم تماما واتوقع لهم نتائج افضل خلال المباريات القادمة .
فريق تشيلي قوي وخسارته لا نقلل من شأنه. المدرب المساعد غالب عبد الحسين  اشاد بمنتخبنا الذي قال عنه بانه كان اقرب للفوز في شوط اول مثالي ، تجاوزنا فيه رهبة مباريات كاس العالم ، لاسيما وان فريقنا لم يخض اي مباراة اعدادية حقيقية تليق بالمونديال وتتشابه ظروفها مع قوة البطولة وفرقها ، خاصة ونحن نلعب باقوى مجموعة ، مع ذلك قدمنا الكثير واسعدنا جماهيرنا التي تواصلت معنا وعبرت عن فخرها ، بما قدمه اللاعبون وينتظرون الاكثر ، اما فيما يتعلق بالفريق التشيلي ، فقال انه   ليس سهلا برغم الخسارة الكبيرة ونحن شاهدنا مباراته اكثر من مرة ، وركزنا على نقاط القوة والضعف ونامل التوفيق من الله لتجاوزه والتأهل عبر بوابته . من جانبه مدرب حراس المرمى الكابتن حسين جبار ، اشاد باداء حارسه علي عبادي الذي وصفه بالبطل مذكرا بان لديه اكثر مما قدم ، وهو يثق به وببقية الحراس ، ويعتقد ان عبادي سيكون من الحراس المميزين في البطولة ، ويعتقد ان رهبة المباريات قد كسرت وعبرنا الحاجز النفسي امام المكسيك وظروفنا افضل للفوز على الفريق التشيلي .الفريق بصحة جيد مع ثلاث انذارات طبيب الفريق الدكتور بدران عبد الرزاق والمعالج عبد الرحمن جابر اكدا بان الفريق العراقي بصحة جيدة ولم يشك أي من اللاعبين من اي اصابة خطرة او تعيقه عن المشاركة  واضاف بدران قائلا : لدينا شد عضلي بسيط لدى حبيب محمد ومحمد داود والحارس علي عبادي، لكنه لا يعيقهم عن المشاركة وستعالج خلال الساعات القادمة). من جانبه ذكر الكابتن جليل صالح مدير الفريق ، ان الفريق العراقي حصل على ثلاث كارتات صفراء ، جراء قوة المباراة ونديتها ، مع حرصنا على لاعبينا وضرورة التقيد والالتزام وتحاشي الانذارات ، التي تعد مكلفة اذا ما تكررت ، وهذا ما لا نتمناه، خاصة تلك الانذارات المجانية التي لا داعي لها . مثنيا بذات الوقت على اخلاقية والتزام اللاعبين وحسن سلوكهم العام داخل الساحة وخارجها .
 

شارك الخبرShare on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*