الآن
النائب في البرلمان الدكتور موفق الربيعي في حوار خاص لـ «البينة الجديدة » ..  بارزاني اعطى وعدا  بالانسحاب من جميع الاراضي التي تحررها البيشمركه واعتقد انه لن يتراجع عن وعده

النائب في البرلمان الدكتور موفق الربيعي في حوار خاص لـ «البينة الجديدة » .. بارزاني اعطى وعدا بالانسحاب من جميع الاراضي التي تحررها البيشمركه واعتقد انه لن يتراجع عن وعده

حاوراه / حسين رزاق   
و وسام نجم 
سياسي عراقي ولد في الشطرة بمحافظة الناصرية ، الاب من الشطرة والام نعيمية من الموصل ، نشأ في  الموصل حتى عمر 11 سنة ، وفي عمر 16 سنة تحولت عائلته الى الشطرة ومن ثم تحولت الى بغداد ، وبالتحديد في مدينة الكاظمية المقدسة ونشأ مع السيد اسماعيل الصدر والسيد محمد باقر الصدر مع هؤلاء الافذاذ الذين تعلم منهم ليس فقط العقائد والعبادات والمعاملات انما تعلم منهم الروح الاجتماعية الراقية . انتمى الى حزب الدعوة الاسلامية في عام 1966 .. واعتقل عام 1973 وعاد الى المعتقل عام 1976 والاعتقال الثالث كان ما بين العام 78 – 1979 بتهمة الانتماء الى حزب الدعوة . وفي العام 1979 غادر الى انكلترا  وهناك اكمل دراسة الدكتوراه بطب الاعصاب ومارس مهنة الطب في بريطانيا مدة 24 عاما حتى تاريخ عودته الى العراق في العام 2003 . وهناك قام بعدد من الاعتصامات ضد النظام البائد  وفي عام 1996 اوقف العمل في حزب الدعوة وتفرغ للعمل ضمن منظمات حقوق الانسان . ولم يكتف هناك بالعمل في الطب ، بل عمل في البورصة والتجارة والعقارات ، وعمل في الاعلانات الضوئية . وتفرغ للسياسة ، كعضو في مجلس الحكم وفي مجلس النواب ، وما زال في العمل السياسي . (البينة الجديدة) حلت ضيفا على النائب   موفق الربيعي فكان الحوار التالي معه:
*قبل ايام صرح رئيس اقليم كردستان مسعود  بارراني انه لن ينسحب من الاراضي التي حررتها البيشمركة من داعش الارهابي ، بعدها عاد ليقول انه خطأ في الترجمة ، ما هو تقييمكم لهذا الموضوع ؟
– في زيارة السيد رئيس الوزراء الاخيرة الى الاقليم، اعطاه رئيس الاقليم وعدا بالانسحاب من جميع الاراضي التي تحررها البيشمركة وسوف ننسحب منها امر الحكومة الاتحادية ووعد الامريكان بذلك ايضا، واعتقد انه لن يتراجع عن وعده هذا .
* كيف تنظرون الى دعوة ترامب للسيد العبادي بزيارة الولايات المتحدة الاميركية ؟ 
– اعتقد انها خطوة جيدة جدا وانا اعتقد ان انتخاب ترامب هو جيد للمسلمين جميعا   وبشكل خاص للعراق ، لانه بامكان المسلمين ان يوظفوا حقد ترامب على المسلمين الى ضرب الاسلام الارهابي ، الاسلام الوهابي . لان كل الارهاب الذي ظهر في المنطقة هو من تجليات الفكر الوهابي التكفيري الذي انتشر في العالم وصار وبالا على جميع دول الارض. حيث صرف آل سعود من الاموال على هذا الفكر من اجل انتشاره اكثر من 80 مليار دولار خلال الثلاثين عاما الماضية . لذلك نعتقد ان انتخاب ترامب هو بداية النهاية لهذا الفكر التكفيري المقيت .وبداية النهاية للارهاب في العالم  واقول ، لوكان ترامب موجودا بدل اوباما لما بقي داعش في العراق  واعتقد ان ترامب سيلجأ الى توثيق علاقاته بالروس واقتسام المصالح بين البلدين واعتقد ان المنطقة ستهدأ اكثر .
* هل ستتغير السياسة الامريكية في المنطقة ؟
-انا اجزم ان السياسة الامريكية ستتغير كثيرا ، الان امريكا تشهد تحولا رغم ثوابت الانظمة المؤسساتية فيها لكننا شاهدنا ارتفاع شعبية ترامب  رغم ان المؤسسات الامريكية الجمهورية والديمقراطية ساندت كلنتون .
*ما العمل اذا ما اصرت تركيا على عدم الانسحاب من اراضينا؟
– نحن لا نريد ان نفتح جبهة مع تركيا وكذلك لا نريد ان نعادي تركيا ، نريدها حليفا وصديقا من اجل استقرار الاوضاع في منطقتنا جميعا بعيد عن المهاترات . ولكن اذا اصرت تركيا على البقاء في الاراضي العراقية فسوف نضطر الى استخدام كل الطرق من اجل اخراجها، وانا اقصد الطرق المسموحة دوليا منها الضغط الدبلوماسي والتحرك باتجاه الجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الاسلامي والاتحاد الاوربي ومنظمة الامم المتحدة نعمل حملة دبلوماسية كبرى من اجل اخراجهم من اراضينا، اما الطرق الاخرى فتتمثل بالجانب الاقتصادي من اجل الضغط على الحكومة التركية، واذا هذه الطرق لم تفدنا سنستخدم طرقا غير تقليدية . لكن نقول ان اي جندي تركي في الموصل تعده عدوا غير مسموح بوجوده في ارضنا مهما كانت كانت التبريرات .
* ماذا اعدت الحكومة من خطط لمواجهة خيار تقسيم الموصل ؟
– خيار تقسيم الموصل ، ليس له مكان في حساباتنا . لدينا فقط خيار الموصل الموحدة وفق خريطة 2003 ولا يمكن التنازل عن شبر من ارض الموصل الحدباء لاي جهة كانت . اما اذا قرر اهالي الموصل ، بعد التحرير ورجوع النازحين الى ديارهم وبعد اعادة اعمار ما هدمه الارهاب من مدننا واعادة الامن والاستقرار الى الموصل ، واذا قرر اهالي الموصل ان يعلنوا الاقليم في محافظة نينوى فأهلا وسهلا ونحن جميعا ندعم ذلك لان هذا حق يقره الدستور العراقي ، نحن مع اعلان 15 اقليما في كل محافظات العراق مع وجود حكومة مركزية في بغداد .
*متى نتخلص من المحاصصة؟
– لا يمكن الخلاص من المحاصصة  الا بانتصار موجة الاصلاح التي قادها مجلس النواب في المدة الاخيرة . فبعد نداء المرجعية الرشيدة للحكومة بضرورة اجراء الاصلاح ، والضوء الاخضر الذي اعطاه البرلمان للحكومة لكننا لم نر اصلاحا حقيقيا  فانطلقت في البرلمان جهة الاصلاح التي تنادي بالاصلاح  والاصلاح بعبارة واحدة هو رفض المحاصصة . 
*كيف تقيم التحالف الوطني ؟
-الحقيقة التحالف الوطني كان ميتا وقد بعثت فيه الروح من خلال انتخاب السيد الحكيم رئيسا له . وقد كنا ننادي ومنذ 2003 بضرورة اجراء التسوية السياسية بين كل مكونات واطياف الشعب العراقي ، لكن دون جدوى ، ويتحمل اللوم الاكبر التحالف الوطني على اعتبار انه يمثل الكتلة الاكبر في البرلمان. والناس تحسب الحكومة على التحالف الوطني وليس كتلة اخرى . وفي التحالف الوطني ثلاث مواقف متناحرة ، حاولنا في الفترة الاخيرة توحيد موقفنا تجاه القضايا المصيرية، ومع الاسف فان شركاءنا بالوطن يستغلون هذا الاختلاف في التحالف الوطني من اجل تعزيز مواقفهم في البرلمان . علينا في التحالف الوطني ان نوحد خطابنا تجاه القضايا المصيرية لبلدنا .
*كيف تنظر لمستقبل العراق ؟
-ليس امامي الا ان اتفاءل  والتشاؤم ليس خياري اطلاقا . 
*كيف تنظرون الى مشاركة الحشد الشعبي المقدس بتحرير الموصل ؟
-انظر له بكل اعتزار وفخر، وقانون الحشد الشعبي الذي اصر التحالف الوطني على اتخاذه واقراره في البرلمان انما هو قرار انصف شريحة مهمة تقاتل وتعطي التضحيات من اجل تحرير الارض العراقية من دنس داعش . هذا القانون وضع النقاط على الحروف واقر حقوق المقاتلين في الحشد الشعبي وحقوق عوائلهم .
*ماذا وفرتم للنازحين ؟
– الحكومة وفرت كل ما يحتاجه النازحون ، بالرغم من ان الحكومة تعاني من ميزانية خاوية تعاني التقشف وليس بمقدور الحكومة ان توفر اكثر مما هو متوفر الان .
*ما رأيكم بالمؤتمرات التي تعقد في جنيف ضد الحشد الشعبي؟
-بالنسبة لهذه المؤتمرات التي تعقد سواء كانت في جنيف او السعودية، فأود القول: ان كل مؤتمر يعقد عن العراق في خارجه  فانه بالتأكيد سوف يكون ضد مصلحة البلد ، ويفترض بسفرائنا في جنيف والرياض كتابة تقرير الى وزير الخارجية والذي بدوره يفاتح الامانة العامة لمجلس الوزراء لكي تقوم بمفاتحة مجلس النواب من اجل رفع الحصانة عن هؤلاء النواب الذين ينالون من العراق والحشد الشعبي خارج العراق ويتهمونه بانتهاك حقوق الانسان ، ولكن ان كان كل من رئيس مجلس النواب ووزير الخارجية لا يقوم بدوره ويخفي هذه المخاطبات او لا يفعلها ، فماذا يمكننا ان نفعل؟
* متى تتخلى الكتل السياسية عن اللباس الطائفي؟
– هناك امر مهم اود طرحه عبركم ، ان دولة القانون لديها قرار يتضمن انه في المرحلة القادمة سوف يتم عبور الحدود المذهبية والعرقية ، والدعوة الى الوسطية والمدنية والوطنية ، وهذه المبادئ الثلاثة ترتكز عليها دولة القانون في المرحلة القادمة  ولذلك فان عبور العراق للخنادق الطائفية و العرقية يحتاج الى عمل كبير جدا بالمستوى نفسه من العمل الذي ادى الى خلق هذه الخنادق وبقيت لمدة (13) سنة ، ولذلك فهي تحتاج الى عمل اخر لكي يتم عبورها.
*بعد زيارة المالكي الى كردستان هل هناك بوادر ائتلاف جديد يضم كردستان والدعوة؟
*اين تكمن علة السياسيين بالضبط؟
– تكمن علتهم في انهم يفضلون مصالحهم الشخصية والحزبية والدينية والمذهبية على مصلحة الوطن ، فلا يوجد احد يفكر بالعراق ، والمشكلة الكبرى الاخرى هي اننا لا ننحاز للفقراء والمظلومين والمستضعفين ، بينما الامام الخميني عندما جاء الى ايران ، قال: انا مع المستضعفين الذين يمثلون الغالبية العظمى من الشعب الذين فيهم المظلوم والمضطهد والسجين السياسي وذوو الشهيد والفقير المعدم والذي لا يملك وظيفة او بيت ، فهو مسلوب الارادة.
*لماذا لا يفعل السياسيون ذلك اليوم ويقفون مع المستضعفين؟
-نحن نعاني من غياب الرؤية الواضحة، وعدم وجود هدف او خطط واضحة للامور ، فلا يوجد هناك ولاء للشعب ولا للوطن.
*هل كل السياسيين كذلك؟
– كلا ، هناك نسبة جيدة كبيرة منهم ينظرون الى مصالحهم الشخصية ويفضلونها على المصالح الوطنية.
*ما هو اخطر ما يمر به البلد هو استرخاص الدم العراقي والارواح البريئة ، والا ما هو تفسيركم لعدم كشف اللثام عن المجرمين المتورطين بمجزرة سبايكر وربما في سقوط الموصل وغيرها؟
-ان جريمة سبايكر واضحة وجلية ومحددة حيث تم ذبح اكثر من 1700شابا بدم بارد من قبل منظمة ارهابية سفاكة ، وانا هنا اسأل: من الذي قتلهم ومن تواطأ في قتلهم وساعد على ذلك؟ وكيف حصلت هذه الجريمة ؟ هل هي خدعة ؟ ام ماذا ؟
*ما هو دوركم في رد الهجمات والتصريحات التي تطال ابناء الحشد الشعبي؟
-نحن نطمئن الجميع ان اي شخص يحاول ان يسيء الى الحشد الشعبي او يحاول تمرير مشروع او مبادرة ضده ، فانه سيلقى ردا مباشرا صلبا وصارما.
*كلمة اخيرة .
-الشكر الجزيل لكل كادر البينة الجديدة على هذا التواصل . وفقكم الله خدمة للصالح العام.

شارك الخبرShare on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn