الآن
الموت يغيب  الفنان الكويتي عبد الحسين عبد الرضا ( بو عدنان )  .. مفارقة..عبدالحسين عبدالرضا في آخر أدواره كان يبحث عن قلب!

الموت يغيب الفنان الكويتي عبد الحسين عبد الرضا ( بو عدنان ) .. مفارقة..عبدالحسين عبدالرضا في آخر أدواره كان يبحث عن قلب!

الكويت / البينة الجديدة

أعلنت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية، فجر امس السبت، عن وفاة الفنان الكبير عبد الحسين عبد الرضا في العاصمة البريطانية لندن بعد صراع مع المرض. وقالت أسرة الفقيد ان الفنان عبد الرضا الذي توفي عن عمر يناهز 78 عاما تعرض لمضاعفات خلال علاجه في أحد المستشفيات البريطانية. وفاة الفنان الكويتي الكبير عبدالحسين عبدالرضا في أحد مستشفيات لندن .وولد الفنان الكويتي الراحل عبد الحسين عبد الرضا في 15 يوليو تموز عام 1939، ويعتبر من أشهر وأبرز الفنانين الخليجيين والعرب .
 

ولد الراحل في دروازة عبد الرزاق بفريج العوازم بمنطقة في شرق الكويت، وهو السابع من بين أخوته الأربعة عشر.تلقى تعليمه في الكويت حتى مرحلة الثانوية العامة وذلك في مدرستي المباركية والأحمدية، عمل في وزارة الإرشاد والأنباء في قسم الطبع، ثم سافر في بعثة إلى مصر عام 1956 لتعلم فنون الطباعة، وفي عام 1961 سافر في بعثة إلى ألمانيا لاستكمال الدراسة في فنون الطباعة، وتدرج في الوظائف الحكومية حتى وصل إلى منصب مراقب عام قسم الطباعة بوزارة الإعلام عام 1959، إلى أن تقاعد في30 سبتمبر أيلول عام 1979.
تزوج الفنان الكويتي الراحل أربع مرات ولديه ثلاث بنات وولدان.
وتعرض عبد الحسين عبد الرضا لعدة أزمات صحية، منها كانت في عام 2003 عندما تعرض لأزمة قلبية أثناء تصويره لمسلسل الحيالة نقل على اثرها إلى المستشفى وتبين إصابته بانسداد في الشرايين، سافر بعدها إلى لندن لإجراء جراحة عاجلة وعاد بعد شفائه لإكمال تصوير المسلسل.كما تعرض لأزمة حادة في عام 2005 اثر إصابته بجلطة في الدماغ أدخل على أثرها العناية المركزة في مستشفى مبارك الكبير ونقل بعدها للعلاج في ألمانيا، وبعد الانتهاء من مسلسل العافور أجرى عمليتي قسطرة للقلب في لندن عام 2015.وفي يوم 9 أغسطس آب 2017 تم نقله إلى المستشفى بعد تعرضه لوعكة صحية شديدة في العاصمة البريطانية لندن، وقد دخل العناية المركزة، حتى أعلن عن وفاته ليلة الجمعة على السبت 12 أغسطس .
يعتبر الفنان الكويتي من مؤسسي الحركة الفنية في الخليج مع مجموعة من الفنانين.
كانت بداياته في أوائل ستينات القرن العشرين، وتحديدا في العام 1961 وذلك من خلال مسرحية صقر قريش بالفصحى، حيث كان بديلا للممثل عدنان حسين، وأثبت نجاحه أمام أنظار المخرج زكي طليمات، وتوالت بعدها الأعمال من مسلسلات تلفزيونية ومسرحيات، لتنطلق معها الإنجازات والشهرة والجوائز وغيرها. قدم أشهر المسلسلات الخليجية على الإطلاق والذي ما يزال المسلسل الأول بالخليج، وهو مسلسل درب الزلق، كذلك مسلسل الأقدار الذي كتبه بنفسه، وعلى جانب المسرح كانت له مسرحيات كثيرة أشهرها باي باي لندن وبني صامت وعزوبي السالمية وعلى هامان يا فرعون وغيرها الكثير.كما قام بكتابة بعض أعماله المسرحية والتلفزيونية بنفسه، منها سيف العرب وفرسان المناخ وعزوبي السالمية و30 يوم حب وقاصد خير وغيرها، بالإضافة إلى خوضه مجال التلحين والغناء والتأليف المسرحي والتلفزيوني وأصبح منتجا. واشتهر أيضا بشخصية ساخرة مرحة تنتقد وتسخر من الأوضاع العربية بقالب كوميدي. كان آخر ظهور درامي لهرم  الدراما الخليجية وعرابها  عبدالحسين عبدالرضا من خلال الجزء الثالث من مسلسل «سيلفي» في حلقة كان عنوانها  قلب للبيع من تأليف خلف الحربي، المفارقة أن «أبو عدنان» كان من خلال دوره الذي أداه يعاني من  مرض القلب ويبحث عن متبرع له، وسافر إلى لندن من أجل إجراء العملية.وكأن الإطلالة الأخيرة له على الشاشة تروي وتصف جزءا من تفاصيل النهاية، وتحكي معاناته المزمنة مع مرض القلب، حيث سبق أن أجرى عملية جراحية في عام 2003 نتيجة أزمة قلبية داهمته أثناء تصويره مسلسل «الحيالة»، ومن ثم في عام 2015 أجرى عملية أخرى في القلب عبارة عن «قسطرة»، وأخيراً في 9 أغسطس 2017 تعرض لجلطة حادة ساءت معها حالته، ثم توقف قلبه الكبير عن النبض «إكلينيكياً»، رغم أن الحكمة تقول إن القلوب التي تزرع الأمل في النفوس تظل تنبض إلى الأبد.
 النجم عبدالحسين عبدالرضا يردد في أحد المشاهد بالمستشفى: «يا ولد الحلال أنا ما بقى بالعمر كثر ما مضى إنت أبخص واحد يدري إني قزرت هالعمر كله تعب وشقى سحقت هالقلب سحق ما بقى منه شي»!.
 

شارك الخبرShare on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn