الآن
الملكة السومرية «كوبابا» أنموذج للمرأة العراقية

الملكة السومرية «كوبابا» أنموذج للمرأة العراقية

رزاق الملا

من النسوة اللواتي يستحقن الذكر ملكة عراقية سومرية عرفت باسم كوبابا ويعني اسمها بالسومرية – الالهة بابا المقدسة – تعود هذه الملكة الى سلالة كيش الثالثة وحكمت ما يقارب من ثلاثين عاما وفي حدود 2420 ق م ولكن قائمة الملوك السومرية تخصص لها فترة اطول من هذا بكثير تقدر بمئة سنة يلف الغموض اصل هذه الملكة التي على ما يبدو لم تنحدر من اصل ملكي اذا وردت عنها اشارة فحواها انها كانت بالاصل تمتهن حرفة بيع الخمور – اي صاحبة حانة – ولكنها استطاعت ان تعزز الكيان السياسي والاقتصادي لمدينة لكش على حد تعبير قائمة الملوك السومرية حيث ذكر في القائمة … في كيش اصبحت كوبابا صاحبة الحانة التي ثبتت اسس مدينة لكش ملكا وحكمت مئة سنة ملك واحد ثم ضربت كيش بالسلاح …. كما جاء ذكر هذه الملكة في احد المؤلفات البابلية التي تعني باخبار الملوك بانها اقصت الملك – بوزر نيراخ – ملك اكشاك في حدود 4240 ق م عن الحكم … اما كيف حدث ذلك وما هي الوسائل التي مكنتها من الوصول الى الملوكية فتعزوها الماثر البابلية الى رضى الاله – مردوخ – عنها حيث يذكر بهذا الخصوص ما ملخصه بعد ان استولى رجال الحاشية للملك – بوزر نيراخ – على الاسماك التي اتى بها الصيادون بمثابة قرابين لتقدم الى الاله – بعل – في معبد ايساكلا في بابل اضطر الصيادون الى الخروج للصيد مرة اخرى … ابدت كوبابا العون للصيادين في هذه المرة واعطتهم الطعام والشراب وبذلك نالت رضى الاله – مردوخ – الذي منحها ملوكية جميع البلدان مقابل رعايتها لهؤلاء الصيادين وفي نفس الوقت فقد كان ما قام به حاشية الملك – بوزر نيراخ – مدعاة لسخط الاله مردوخ يبدو ان شخصية – كوبابا – كانت مهمة ومعروفة بحيث تركت صدى في الماثر الكتابية في العصور اللاحقة وكمثال على ذلك فقد ذكرتها بعض نصوص الفال الخاصة بقراءة العلامات الموجودة على كبد الذبيحة اذ وجد ما يشبه شكل السلاح في الجانب الايمن من كيس الصفراء في وسط شق فهذا نذير بان العدو سوف يقضي على جيشي ولكن الذين حولي سيثورون ويقضون على العدو … هذا كان فال الملكة – كوبابا – الذي ينبئ بثورة اصلاحية … خلف – كوبابا – في الحكم ابنها – بوزر سن – في حدود 2450 ق م ويعتبر هذا مؤسس سلالة كيش الرابعة حسب تسلسل جدول الملوك السومرية.
 

شارك الخبرShare on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*