الآن
الفنانة دانا حمدان : أعيش قصة حب و أكره الرجل البخيل

الفنانة دانا حمدان : أعيش قصة حب و أكره الرجل البخيل

القاهرة / حاورتها / نورهان طلعت

ترغب دانا حمدان في إثبات نفسها وبقوة في الوسط الفني خلال الفترة المقبلة، فبعد نجاحها بدور «شهد» في مسلسل «اختيار إجباري»، لفتت أنظار عدد من كبار المخرجين، لتشارك الفنان أحمد السقا بطولة مسلسله المقبل «الحصان الأسود»، وكذلك مسلسل «الطوفان»، لتتنافس في رمضان المقبل .. التقينا دانا، فتحدثت عن ظهورها على الشاشة من دون ماكياج، عملها مع أحمد السقا، الخوف الذي تشعر به، وحقيقة عملها كمصممة أزياء، واعترفت بأنها تعيش حالياً قصة حب.

* كيـف جــاء ترشيحك للمشاركة فــي مسلسل «اختيار إجباري» ؟
– في البداية تحدث إلي المخرج مجدي السميري، الذي رأى أن دور «شهد» مناسب لي، وعندما ذهبت لمقابلته والمؤلف حازم متولي، توقعت أن يكون الدور كالعادة لفتاة موديل أو شخصية قريبة منها، نظراً الى حصري من البعض في نوعية هذه الأدوار، لكن المؤلف فاجأني بأن الدور لفتاة شعبية، وستكون الشخصية بسيطة ومن دون أي مستحضرات تجميل، فوافقت على الفور.
* علق البعض على طريقة الحديث ، كيف استحضرت هذه الشخصية ؟
– هذا صحيح ، إذ تعاملت مع شخصية مماثلة مراراً وتتحدث بالطريقة نفسها، كذلك كنت أستمع جيداً الى مساعدي، وركزت في طريقة كلامه وأسلوبه ونبرة الصوت.
أما الملابس والماكياج، فبحكم عملي في مجال الموضة والأزياء وذهابي الدائم الى أماكن مثل الأزهر لشراء القماش، تذكرت فتاة كانت ترتدي الملابس نفسها التي قمت بارتدائها، وساعدتني في ذلك أيضاً الستايلست الخاصة بالمسلسل.
* لكن ، هل أزعجك صغر مساحة الدور؟
– بالفعل المشاهد صغيرة للغاية، وتحدثت في ذلك مع مؤلف العمل وتخيلت أن مساحة الدور ستكون أكبر من ذلك، نظراً الى أن الخط الدرامي الخاص بي هو الخط الشعبي الوحيد في العمل بأكمله، عكس خطوط باقي الأبطال، لكن لم نستطع زيادة مساحته. وفي النهاية، أنا سعيدة بما حققته من نجاح حتى الآن في هذا العمل، الذي مثَّل تحدياً كبيراً بالنسبة إلي.
* من هنأك على نجاحك بهذا العمل ؟
– فوجئت باتصالات كثيرة لم أكن أتوقعها على الإطلاق، أبرزها مكالمة من المخرج الكبير محمد ياسين يشيد بدوري، فذلك شكّل سعادة كبيرة لي، كما هاتفني المخرج رؤوف عبدالعزيز، فضلا عن عدد من النجوم، هذا إلى جانب رد فعل الجمهور على السوشال ميديا، إذ أذكر أنه عندما طرحت مشهداً خاصاً بي على صفحتي في «فيسبوك»، خلدت الى النوم مباشرة خوفاً من ردود الفعل، لكني فوجئت بعد ذلك بكل التعليقات تشيد بالمشهد، ولم يتوقع أحد قيامي بهذا الدور.
* و ماذا عن رأي شقيقتيك مي وميس في هذا الدور ؟
-«ميس» لم تصدق دوري في هذا العمل، وشجعتني بشكل كبير على الاستمرار في هذا الخط، وكذلك مي.
* وماذا عن عملك مع أحمد السقا في «الحصان الأسود»؟
– مخرج العمل أحمد خالد موسى صديقي منذ فترة كبيرة ، فهو أول شخص قام بعمل أوديشن لي في مسلسل قديم، وفي كل مرة نتقابل بها يقول لي : «لن أرشحك لأي دور إلا بعد توافر شخصية أراك فيها»، و بالفعل رشحني لشخصية «لميس» في «الحصان الأسود»، وقال لي إنه لا يرى غيري في هذا الدور ، وهي فتاة مودرن تمتلك شركة إنتاج سينمائي وتلفزيوني، وفي شخصيتها خبايا عديدة وهي المحرك للأحداث، وسعيدة بالتأكيد لعملي مع عدد كبير من الفنانين مثل أحمد السقا وشيري عادل ومحمد عز.
* تشاركين أيضاً في مسلسل «الطوفان»، ماذا عن دورك فيه ؟
– أجسد دور زوجة الفنان مجدي كامل، التي تقف إلى جانب زوجها في الأزمات التي يمر بها وتدعمه في مشاكل يتعرض لها. وما يميز هذه الشخصية أن فيها جانباً رومانسياً كبيراً مع زوجها، وهو النوع الذي لم أقدمه حتى الآن، وأستمتع أثناء أداء هذا الدور، لاسيما أن هذا العمل يضم كبار النجوم، لذا أعدّ نفسي محظوظة في هذه الفترة.
* كيف وجدت التعامل مع المخرج خيري بشارة، هل هو صعب كما يقال ؟
– على العكس تماماً، فهو سهل في التعامل وضحوك للغاية ويجعل موقع العمل مريحاً وبعيداً عن التوتر، إذ إنه صاحب خبرة كبيرة ولديه رؤية مختلفة، وأنا أحترمه، وهو ترك لي مطلق الحرية في التعامل مع الشخصية وفقاً لنظرتي لها وطريقتها شكلاً ومضموناً، وأعدّ نفسي محظوظة، إذ على رغم أنني ما زلت في بدايتي الفنية فقد عملت حتى الآن مع عدد من النجوم، سواء في التمثيل أم الإخراج، من بينهم عادل إمام، المخرج رامي إمام، إلهام شاهين كمنتجة في فيلم «هز وسط البلد»، المخرج عادل أديب، التونسي مجدي السميري، وحالياً أحمد السقا، وهم أسماء كبيرة، وبالتأكيد تزداد خبرتي في كل مرة أعمل معهم.
* أين أنت من السينما حتى الآن ؟
– للأسف، لم تعرض عليَّ أعمال سينمائية جيدة حتى الآن، وأعتقد أن الإنتاج السينمائي في غالبيته متجه حالياً الى الأفلام الكوميدية، وهنا لا أقصد أن هذه الأفلام سيئة، بل لا يتم إنتاج نوعيات أخرى.
* هل ترفضين الإغراء في الأعمال ، أم انه ليست لديك مشكلة في هذا الأمر ؟
– ليست لديَّ مشكلة في هذا الأمر إطلاقاً، فأنا ممثلة يمكنني تقديم أي دور، لكن من ناحية الإغراء تهمني كثيراً طبيعة العمل الذي أقدمه، ومن هو المنتج والمخرج والأسماء المشاركة فيه، لأن ذلك يدل على ما إذا كان العمل هادفاً ويحمل قصة وقضية، لكن أن يكون الدور للإغراء والإثارة فقط ، فهذا ما أرفضه ، و ثمة نجمات كثيرات قدمن الإغراء من دون ابتذال ، مثل هدى سلطان وهند رستم وتحية كاريوكا.
وفي رأيي، الإغراء ليس بالضرورة أن يكون بالعري، إذ من الممكن أن يكون بالنظرة أو الصوت أو حركة الجسم، في وقت يفهم البعض الإغراء بطريقة خاطئة.
 * كيف تجدين المنافسة مع نجمات جيلك ؟
– المنافسة حالياً أصبحت صعبة للغاية أكثر من الماضي، فحالياً ثمة عدد كبير من الفنانين والممثلين الجيدين، بينما في السابق كان يتم عدّهم على أصابع اليد الواحدة، بالتالي على كل شخص التركيز والتفاني في العمل وبذل مجهود كبير حتى يتفوق.
وأرى أيضاً أن على أي فنان أن يحمل مسؤولية كبيرة وهي مسؤولية من هم وراء الكاميرا ومن حوله، فإذا نجح في عمله ودوره سينجح فريق العمل بالكامل، وإذا فشل فسيتسبب في فشل هؤلاء كلهم.