الآن

العلم العراقي يليق أن يلف أجساد الشهداء

د . صاحب جواد الحكيم

أظن أن العلم العراقي يليق أن يلف أجساد الشهداء ، والأبطال ، ودعاة الحق ، و المدافعين عن الوطن والمضحين بدمائهم والواضعين رقابهم الخالدة أمام العدو  المندحر العلم العراقي يليق أن يرتفع على هامات من رفعوا رؤوسهم أمام الجبروت العلم العراقي يجب أن لا يُدَنّـــــس من قبل من باعوا  ويبيعون كل ما لديهم للأجنبي العلم العراقي للعراقيين الأشاوس و ليس الذين رفضوا التوقيع على إعدام من هتك ستر العراقيات .. و قتل الشرفاء .. و استهتر بالقيم و الوطن العلم العراقي  يليق أن يلف صانعي الأمجاد .. العلم العراقي .. أطهر من تنجسه أيدي الخونة الذين يقدمون البلد للأجنبي من أجل مصالحهم الخاصة هؤلاء لأبطال الذين تركوا الحياة و أولادهم ، و أزواجهم ، و لبوا نداء المرجع الكبير من أجل الله ، و الحق ، و الوطن.. هم من يجب ان يعطروا العلم العراقي بخضيب دمائهم الزكية الطاهرة.. و ليس أولئك الخانعين الراكعين لأعداء الله، و الطامعين بأرض العراق ، العَصيّ  على الأعداء ..العلم العراقي للاحياء و إن ماتوا .. و إن استشهدوا ..العلم العراقي لمن ما زالوا في الجبهات الغيارى الآن في هذه الساعات العطرة وليس لمن يصرف الملايين من أموال العراق في مستشفيات العالم التي ظن أنها تنجيه من موت محقق.. العلم العراقي ليس للسراق ، وليس للفاسدين و لا للمفسدين ..إنه يرتفع عاليا  في الشمال وفي الحويجة و على الهامات وليس على أجساد من يرقصون مع عزت الدوري  وعلي كيمياوي التكريتي ، و فؤاد معصوم أب المستشارات الثلاث العلم العراقي للشرفاء و ليس لغير الشرفاء.
 

شارك الخبرShare on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*