الآن
الصحة في الصغر مفتاح السلامة في الكبر

الصحة في الصغر مفتاح السلامة في الكبر

ان الاهتمام بصحة الاطفال منذ الصغر ينعكس على صحتهم عندما يكبرون، خصوصا في الوقت الراهن الذي تتكاثر فيه الامراض على اختلاف أنواعها ومسبباتها ومنها المزمن ومنها الخطير لدرجة تهديد الحياة لذا الاهتمام وحده لا يكفي فصحة طفلك تحتاج للكثير من المتابعة ولا يجب إهمالها فتدخل في مشاكل غير متوقعة، فمنذ الولادة والأطفال يتعرضون للمرض ولانتكاساتٍ، في صحتهم لعدم تكوّن المناعة لديهم بعد، ومن واجبك الانتباه، لهذا الأمر وأن تكون واعياً لما يحصل مع طفلك دائماً. يجب أن يكون الأهل على دراية وعلم بما يحصل مع الطفل، ولكن بعضهم يجهل هذه الأمور، خاصةً لو كان الطفل الأول لهم، يجب أن تكون حريصاً على معرفة كيفية الاهتمام بصحة الطفل.
   وفيما يخص اهم الاخبار والدراسات المعنية بصحة الأطفال قال خبراء بمنظمة الصحة العالمية إن الأطفال الأوروبيين يتعرضون لوابل من إعلانات مستترة على الانترنت تروج لأطعمة بها نسبة عالية من الدهون والسكر والأملاح تضر بصحتهم وتزيد من مشكلة البدانة في القارة، ودعا الخبراء صانعي السياسات في البلدان الأوروبية إلى بذل المزيد من الجهود لحماية الأطفال من الرسائل الدعائية للوجبات السريعة على مواقع الكترونية وألعاب تعرف بوصف «ادفرجيمز» وأيضا مواقع التواصل الاجتماعي.بينما تشير دراسة صغيرة إلى أن منح أطفال يعانون من اضطراب نقص الانتباه مع فرط الحركة منشطات قد لا يساعدهم على الانتهاء من واجباتهم المدرسية أو تحسين درجاتهم، كذلك تشير دراسة حديثة إلى أن مشكلة الإمساك التي يعاني منها الكثير من الأطفال قد تتحسن حين يتزامن تدريب الأطفال على استخدام المرحاض مع تدريبات لتحسين وضع الجلوس وتقوية عضلات الحوض.على صعيد ذي صلة، قالت دراسة حديثة إن الأطفال المصابين بالصدفية عادة ما يعانون من زيادة الدهون حول الخصر مقارنة بالأطفال الذين لا يعانون من هذا المرض الجلدي ما يشير إلى أنهم قد يواجهون فيما بعد زيادة مخاطر إصابتهم بأمراض القلب والسكري وينبغي ان ينام الرضع في غرفة الوالدين لكن في مهد خاص بهم للتخفيف من احتمال الوفاة خلال النوم مثل متلازمة الموت المفاجئ للرضيع، على ما جاء في التوصيات الجديدة للاكاديمية الاميركية لطب الاطفال من جهة أخرى، قال خبراء عالميون في مجال الصحة إن عدد الوفيات جراء الحصبة انخفض 79 في المئة على مستوى العالم منذ عام 2000 بفضل إجراءات تأتي على رأسها حملات التطعيم الجماعي لكن لا يزال نحو 400 طفل يموتون يوميا جراء المرض فيما تشير دراسة جديدة إلى أن الحوامل اللواتي يصبن بالإنفلونزا لا يزدن من خطر إصابة أطفالهن باضطراب طيف التوحد، وحلل الباحثون بيانات عن 196329 طفلا ولدوا من عام 2000 وحتى عام 2010 ضمن برنامج كايزر بيرمينانت للرعاية الصحية في شمال كاليفورنيا بعد 24 أسبوعا من الحمل.على صعيد مختلف، خلصت دراسة جديدة إلى أن التواصل باللمس بين حديثي الولادة والوالدين أو القائمين على رعايتهم قد يساعد في تشكيل استجابة أدمغتهم للمس وهو حاسة ضرورية للتواصل الاجتماعي والعاطفي.الى ذلك قال باحثون إن الرضع في بريطانيا وكندا وإيطاليا وهولندا أكثر بكاء منهم في أي دولة أخرى في حين أن الرضع في الدنمرك وألمانيا واليابان هم الأقل بكاء، في إطار دراسة لبكاء الرضع في أنحاء العالم خلال الشهور الثلاثة الأولى من عمرهم وضع علماء النفس من بريطانيا أول خرائط عالمية لمعدلات البكاء عند الرضع خلال هذه الفترة.
إعلانات الكترونية مستترة 
تدفع الأطفال لتناول وجبات ضارة بالصحة
قالت سوزانا جاكاب المديرة الإقليمية لأوروبا بمنظمة الصحة «حكوماتنا منحت أعلى أولوية سياسية للوقاية من بدانة الأطفال و(مع ذلك) نجد دائما أن الأطفال هم المجموعة الأكثر عرضة لعدد لا يحصى من تقنيات التسويق الرقمية المستترة التي تروج لأغذية بها نسبة عالية من الدهون والسكر والملح»، وقالت إنه في غياب قواعد فعالة على وسائل الإعلام الرقمي في الكثير من الدول فإن الأطفال سيتعرضون بشكل متزايد لتقنيات تسويق استدراجية «مفصلة خصيصا» لهم ربما يقلل الآباء من شأنها أو لا يدرون بها بحسب رويترز وذكر التقرير أن نحو ثلثي الأطفال الذين يصابون بزيادة في الوزن قبل البلوغ يستمرون على ذلك بعد البلوغ وأن ما يقدر بنحو 25 بالمئة من الأطفال في سن الدراسة في أوروبا يعانون زيادة في الوزن أو البدانة.
العودة للمدارس تزيد مخاطر تعرض الأطفال لارتجاج في المخ
تشير دراسة أمريكية إلى أن عودة الأطفال للمدارس تزيد مخاطر تعرضهم لارتجاج في المخ إلى مثليها خلال عطلة الصيف، ويفيد تحليل للمطالبات بتغطية تكاليف الرعاية الصحية أن معدل الإصابة بارتجاج في المخ يزيد إلى سبعة في الألف بين الصبيان الذين تتراوح أعمارهم بين عشر سنوات و19 سنة مع العودة للمدارس بالمقارنة مع 2.9 في الألف في العطلة الصيفية، ويزيد معدل إصابة البنات من الفئة العمرية ذاتها إلى 3.7 في الألف في الخريف من 1.9 في الألف في الصيف.ويقول الطبيب ترنت هايوود كبير المسؤولين الطبيين في اتحاد جمعيات بلو كروس وبلوشيلد ومقره شيكاجو والذي يضم 36 شركة مستقلة للرعاية الصحية إن الدراسة لم تبحث في أسباب زيادة معدلات الإصابة لكن الأمر ربما يتعلق بأنواع الرياضات التي يمارسها الأطفال في هذا الوقت من العام وقال هايوود في رسالة بالبريد الإلكتروني «فصل الخريف يرتبط برياضات تعتمد على الاشتباك مثل كرة القدم وكرة القدم الأمريكية وهوكي الجليد التي تعرض اللاعبين بدرجة أكبر لاحتمالات الإصابة بإصابات طفيفة في المخ»، وأضاف «من المهم أن يدرك المدربون وأولياء الأمور إنه لا يوجد دليل حتى الآن على أن الخوذ والأردية الخاصة بهذه الرياضات تقلل من احتمال التعرض لارتجاج في المخ». بحسب رويترز ولتقييم اتجاهات الإصابة بالارتجاج في المخ فحص الباحثون بيانات من مطالبات 936630 عضوا ببرامج رعاية صحية شخصوا بالإصابة بارتجاج في المخ في الفترة من 2010 إلى 2015، وبشكل عام زادت حالات الإصابة بالارتجاج في المخ بنسبة 43 بالمئة على مستوى البلاد خلال فترة الدراسة.أدوية اضطراب نقص الانتباه مع فرط الحركة قد لا تفيد في أداء الواجبات المدرسية تشير دراسة صغيرة إلى أن منح أطفال يعانون من اضطراب نقص الانتباه مع فرط الحركة منشطات قد لا يساعدهم على الانتهاء من واجباتهم المدرسية أو تحسين درجاتهم.