الآن

الثقافة تحيي الجلسات الفنية والثقافية في المقاهي البغدادية

البينة الجديدة / كريمة عبد الله
 ليس اجمل من صباح نقضيه بالجلوس في مقهىٍ يفوح منه عبق الماضي، ونسمع صدى جدرانه وهي تنقل احاديث وجدانية وسياسية وثقافية، وهمسات شباب يتحاورون في كل شيء في الحياة، فليست لنا كل الصباحات لنكون في المتنبي، ولنكون في مقهى الشابندر…) بهذه الكلمات افتتحت الجلسة الفنية التي اقامتها دائرة العلاقات الثقافية العامة في مقهى الشابندر لعرض الفيلم الوثائقي مقاهي بغداد الادبية للمخرجة ايمان خضير، وتحت شعار (المقاهي البغدادية.. بين سحر المكان والالهام الثقافي).جاء ذلك صباح يوم امس الاربعاء  بحضور مدير عام دائرة العلاقات الثقافية في وزارة الثقافة فلاح حسن شاكر، ومدير العلاقات في بيت الحكمة مظفر الربيعي وصاحب المقهى الحاج محمد الخشالي وصاحب مقهى بن رضا علوان ورئيس التحرير التنفيذي لجريدة المدى عدنان حسين تناولت مديرة الجلسة السيرة الذاتية للمخرجة التي لها العديد من الافلام الوثائقية اذ تعكس هذه الافلام الحياة الواقعية في الزمان والمكان ليشعر المتلقي انه جزء من الرسالة التي حملت توقيع المخرجة ايمان وبصماتها.واكدت مديرة الاعلام في دائرة العلاقات الثقافية تضامن عبدالمحسن، ان دائرتنا تسعى الى احياء الجلسات الثقافية والفنية والادبية في مقاهي بغداد، لتنفيذ فكرة طرحها السيد المدير العام فلاح حسن شاكر بعد دخول بغداد ضمن المدن الابداعية في اليونسكو، وهذه ثاني فعالية ننفذها، اذ كانت الاولى اصبوحة ادبية وقراءات شعرية في مقهى البيروتي وبالتعاون مع اتحاد الادباء، والعمل مستمر على ذلك بعدما لقيت نجاحا. بدورها عبرت المخرجة عن فرحها وسرورها بهذا الحضور وهي وسط اهلها وشعبها ولقائها بهم مجددا. وعن ظروف انتاج الفيلم اكدت السيدة خضير ان الفلم انتج عام 2013 لصالح وزارة الثقافة خلال فعاليات بغداد عاصمة الثقافة العربية، ولم يتم عرضه في مهرجان الافلام في بغداد ولكن وبجهود استثنائية استطاعت المخرجة عرضه في نوادٍ ثقافية منها لندن وباريس وهولندا. بعد ذلك تم عرض الفيلم الوثائقي الذي تناول المقاهي البغدادية، تاريخها ودورها الفاعل في تأسيس الحياة الثقافية والأدبية، وتأجيج الثورات الشعبية. واخيرا، قدم مدير عام دائرة العلاقات الثقافية الشهادة التقديرية تثمينا لجهدها الواضح في الاخراج كما قدم صاحب المقهى الحاج محمد الخشالي كلمة شكر الى وزارة الثقافة ودائرة العلاقات الثقافية لهذه الأصبوحة التي احيت الاجواء الثقافية في المقهى.

شارك الخبرShare on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*