الآن
«البينة الجديدة » تشارك في فعاليات عيد الجيش العراقي بالذكرى السادسة والتسعين لتأسيسه وتخرج دورة الضباط  106  المسماة بشائر النصر

«البينة الجديدة » تشارك في فعاليات عيد الجيش العراقي بالذكرى السادسة والتسعين لتأسيسه وتخرج دورة الضباط 106 المسماة بشائر النصر

البينة الجديدة 
حمودي عبد غريب و ليلى مراد
 صباح الحب لوطن اسمه العراق  المتوحد بجيشه وشعبه صباح الخير لجيشنا القوي المنتصر وهو يسطر اروع الملاحم والبطولات على معظم الجبهات وأسودنا تطارد فلول الشر وتنظيمات داعش واخيرها وليس آخرها ما تحقق في مدينة الموصل بقاطع عمليات التحرير للأراضي التي دنستها براثن العدو المحتل فكانت ساعات الصباحات الاولى للعراقيين من شماله الى جنوبه تزغرد وتحتفل بجيشنا وهو مرفوع الرأس بعيده الاغر ليوم السادس من كانون الاول 2017
وقد طرزته مشاعر قلوب مؤمنة بحب الوطن لترسم لوحة خالدة عنوانها ( الجيش سور للوطن ) نعم للعراق كان الابطال أوفياء وأمناء على الشعب والشرف والارض والسماء  وشهدت لهم المعارك التي خاضوها على مدى تاريخه المشرف الذي يمتد لستة وتسعين عاما من عمره التأسيسي   منذ عام 1921 الذي شهد تشكيل أول نواة فيه أطلق على الفوج الاول فيه اسم الامام موسى الكاظم ،أيام النظام الملكي بعهد الملك فيصل الأول خلال الانتداب البريطاني للعراق ومقره ثكنة الخيالة في الكاظمية بمدينة بغداد و تشكيل وزارة الدفاع العراقية وعين جعفر العسكري أول وزير لها.
مشاهد وصور الالق العراقي
…  شاهدنا صورا ومشاهد تألقت في معانيها ووجدناها تستحق الذكر ونحن نسير معهم بخطوات نحو ساحة الاحتفال بدأنا  من الشارع الرئيسي الذي يؤمه القادمون معنا للاحتفال  بعيد الجيش العراقي بعامه السادس والتسعين ولذلك كان للاستقبال الرائع الجميل من منتسبي الجيش العراقي ضباطا ومراتب المنتشرين على مسافة الطريق المؤدي للملعب الرئيسي  حيث مركز الحفل وهم يستقبلون ضيوفهم القادمين ويتبادلون التهاني والقبلات في هذه المناسبة وتقديم الحلوى والورود ..المشهد يزداد أكثر ألقا» لمشهد الضباط والافراد من جيشنا البطل بكامل اناقتهم المعهودة وما أجمل وأحلى من رؤية انتشار مختلف الرتب العسكرية ومن كل الصنوف والعناق كان عنوان الصورة الكل يهنئ الكل هكذا كان العيد في معسكر الرستمية حيث مقر الكلية العسكرية الاولى التي شهدت هذا الاحتفال البهي.
مشاهد رائعة لعوائل الخريجين لدورة بشائر النصر 
..عشنا  الاجواء كاملة في معسكر الرستمية   ونحن نرى مشاهد فرح رسمت على  وجوه عوائل عراقية قادمة من طبقات تنتمي لمختلف الطوائف والمكونات والكيانات بمجتمعنا العراقي الاصيل كان الاكثرية من الطبقتين الوسطى والفقيرة كتب قدرهم أن يكون ابناءهم سور الوطن والسد المنيع وقربانا للعراق وهم يسيرون بأعداد كثيفة قاصدين حفل تخريج الابناء البالغ عددهم (467) طالبا للدورة (106) من مصنع الابطال الكلية العسكرية العراقية والتي أطلق عليها دورة (بشائر النصر ) فكانت عوائل الخريجين مبتهجة في هذا اليوم الذي يعيشون لحظاته لمناسبة غالية امتزج فيها فرحهم مع الانتصارات الباهرة التي يحققها البواسل في جبهات قتال داعش في نينوى والكل يحمل معاني الحب  فبدت ملامحهم السعادة وهم يبتهلون الى الله سبحانه وتعالى في ان ينصر الوطن في يوم عيد جيشه البطل المقدام المدافع الحقيقي والصامد أمام كل قوى الشر والظلام والاعداء..وهم حماة حدودنا  وفي ايديهم الورود والاعلام العراقية والحلوى تنتظر مشهد نثرها، الكلية العسكرية مصنع الابطال الكثير  تحية لتلك العوائل وهي تدخل البوابة الرئيسية وقد امتلأت بهم مدرجات ملعب الرستمية.
مراسيم الحفل
أعلن بدء مراسيم الحفل بالنشيد الوطني وقوفا عزفته فرقة الجوق العسكرية ثم قراءة سورة الفاتحة على أرواح شهداء العراق تلتها قراءة سورة من آيات الذكر الحكيم..بعدها تفضل عميد الكلية العسكرية الاولى اللواء الركن حامد مهدي الزهيري بإلقاء كلمته التي جاء فيها : ان الكلية العسكرية مصنع الابطال تحتفل اليوم في عيد تأسيس جيشها البطل وتحتفل بيوم التخرج لوجبة من الابطال الجدد لدورة 106 اطلق عليها دورة بشائر النصر ونحن عملنا جاهدين في حسن اختياراتنا للطلبة المتقدمين وهو الاصح والافضل في كليتنا نبارك لضباطنا الجدد في يوم تخرجهم من كليتنا بهذا اليوم المجيد ..بعد ختام كلمته طلب بأن يتفضل السيد الفريق الاول الركن عثمان الغانمي رئيس اركان الجيش ممثل دولة رئيس الوزراء د.حيدر العبادي ليلقي كلمته التي جاء فيها :اليوم يتزامن عيد تأسيس جيشنا العراقي البطل  بالذكرى 96 لتأسيسه مع انتصاراتنا في سوح المعارك وما تحقق من بطولات ومآثر سطرها وهو يضع على عاتقه تحرير كافة المدن المحتلة من التنظيمات الداعشية  وها نحن اليوم نحتفل في تخريج وجبة جديدة من الضباط لدورة (106) والتي أطلق عليها دورة بشائر النصر لان البشائر تستمر وتصلنا من قواتنا العسكرية وهي تحقق الانتصارات  المتواصلة وهذا ما يفرحنا في هذه اللحظة ونحن نقيم هذه الاحتفالية التي تقام على شرف الابطال من جنودنا الاشاوس وهم يمسكون بالنصر المؤزر في واقعة بطولية سجلت للعراق وجيشه بعد تحرير (نهر الخوصر) ونهنئ عوائلهم بهذا اليوم السعيد أجمل التهاني والتبريكات ولجيشنا الباسل وأبناء شعبنا الكرام بمناسبة ذكرى التأسيس وهو يدمر الإرهاب ويؤمن الحدود ويتصدى لكل من يحاول أن يهدد وحدة وأمن العراق 
الاستعراض العسكري لطلبة الكلية العسكرية والمتخرجين
جاء دور الطالب الأقدم بدورة 106 ليطلب من راعي المهرجان بدء فعاليات طلبة الكلية العسكرية  ليبدأ الاستعراض العسكري وسط الانغام والموسيقى التي اعدت للفعالية وحركة المستعرضين فيما شوهدت مجموعة من المظليين من قوات طيران الجيش يهبطون من الطائرات  التي حلقت باستعراض بهي وهي تحلق فوق أرجاء موقع الاحتفال في مظلاتهم وسط الملعب الرئيسي الذي شهد العديد من الفعاليات المتنوعة وقدم المتخرجون استعراضا خاصا في الفنون القتالية والتي نالت الاعجاب والتصفيق من لدن السادة الحضور والجمهور من عوائل المتخرجين وبعدها قام الغانمي والزهيري بتفتيش المستعرضين  وهم يتنقلون وقوفا على ظهر مركبة عسكرية مكشوفة يؤدون التحية العسكرية لهم وتفتيش القطعات المشاركة.
تلاوة القسم لدورة 
بشائر النصر
جرت تلاوة قراءة القسم للطلبة المتخرجين وهم يرددونه امام المنصة  الشرفية ثم بدأت مراسيم التكريم للطلبة الأوائل والمتفوقين من قبل السيد رئيس اركان الجيش وأعلن عن ختام هذا الكرنفال العسكري الرائع وخلال تجوالنا التقينا بالعميد الطيار تحسين ابراهيم مدير الاعلام والتوجيه في وزارة الدفاع ليحدثنا عن هذا اليوم قائلا»: نحن اليوم سعداء ليس لانه عيد جيشنا الباسل فقط أنما سعادتنا لاحدود لها ونحن نستقبل الاخبار السارة بانتصارات وبطولات هذا الجيش الذي يعد من اقوى الجيوش العربية وله سجل حافل على مدى مسيرته التي تمر ذكراها اليوم ستة وتسعون عاما  خاض الحروب  من اجل الاستقلال والدفاع عن الوطن وساهم في معارك عربية ضارية حيث حرب فلسطين عام 1948 وعاد ليشارك في حرب اكتوبر 1973 ضد دويلة اسرائيل واطماعها  وبقي جيشا» قويا» لايلين ولايزال يقاتل في الوقت الحاضر لتحرير مدننا من براثن تنظيمات داعش الارهابية مبارك لكل مقاتل عراقي والمجد لشهداء العراق الخالدون كما التقينا بالرائد علاء العيداني مراسل حربي بوزارة الدفاع والناطق باسم الاعلاميين الحربيين  وهو يرتدي بزته العسكرية بأناقة تامة وهو من الذين استبسلوا في الذود عن العراق و يعمل بمجال الاعلام وقد فقد عينيه في معارك الانبار العام الماضي فجاء في حديثه لصحيفتنا :اليوم جئت لاحتفل مع اخوتي في الجيش العراقي لاني اشعر ان هذا العيد يمثل لي الشيء الكثير حيث عشت أحلى ايامي فيه منذ انخراطي في هذا السلك لانه عالم البطولة والشجاعة فبعد اصابتي في العام الماضي باصابة بليغة افقدتني البصر ولكني لن انقطع حيث عدت للعمل مرة ثانية ومازلت أعمل مراسلا حربيا بوزارة الدفاع وشاركت بمعركة الفلوجة الاخيرة  وسابقى مقاتلا لاشهد اتمام النصر على الارهاب او انال الشهادة .. وأنا اعرف جيدا أن اصابتي لا تمنعني والظلام لم يكن عائقا لي حيث كتبت الكثير من التقارير الحربية  في الفترة الاخيرة  وبالهمة والروحية والعزيمة نفسها لاكمال رسالتي  التي بدأت برسالة نور لان الظلام لايعني شيئا من اجل مقاتلينا نحو الصمود والتضحية ودعم شبابنا وشد أزرهم وعزيمتهم وعلى الجميع من هؤلاء الشباب أن يحمدوا الله  على ما قدم لهم من صحة وعافية لا تعوض والاستمرار بالتضحية لوطنهم غاية لاتدرك ومن الله التوفيق والنصر لعراقنا الغالي وقد حضر في المهرجان رئيس  لجنة الامن النيابية السيد حاكم الزاملي والدكتور عقيل الخزعلي وزير الداخلية وكالة وقادة كافة صنوف الجيش العراقي وحضور كبير لكافة القنوات الفضائية ووسائل الاعلام العراقية والوكالات والصحف 
ختام منهاج العيد المجيد
وتقدم اللواء الركن حامد الزهيري عميد الكلية العسكرية الاولى  ليبعث كلماته المعبرة عن شكره للضيوف والمشاركين في الفعاليات عقب ختام الحفل . هذا نصها : أتوجه بالشكر والامتنان لكل السادة المسؤولين والقادة والمعلمين المحترمين الذين شرفونا اليوم بالحضور الى حفل تخرج الدورة (106) دورة بشائر النصر فكان لوجودهم معي والى جانبي الأثر الكبير الذي أثلج صدري وجعلني أشعر بأني لم أكن وحدي في ساحة التخرج لهم مني تحية مقرونة بكل معاني الود والاحترام واقول لهم حللتم أهلاً في رحاب الكلية العسكرية وابارك لهم ولجميع رجال قواتنا المسلحة وعلى رأسهم السادة ( القائد العام للقوات المسلحة ورئيس أركان الجيش ومعاون رئيس أركان الجيش للتدريب ورئيس جامعة الدفاع للدراسات العسكرية) المحترمون في الذكرى السادسة والتسعين لتأسيس الجيش العراقي الباسل كما أتقدم بالتهنئة والتبريكات وكل التحايا الى جميع منتسبي الكلية العسكرية مصنع الأبطال ولطلاب الدورة المتخرجة (106) أسود البر وضباط المستقبل الشجعان بمناسبة نجاح التخرج والى  مزيد من النجاح لخدمة العراق وشعبه وجيشه والرحمة والخلود لشهداء العراق الأبرار الذين هم في ذاكرتنا خالدون. أخوكم اللواء الركن حامد الزهيري.



This post has been seen 4 times.