الآن
«البينة الجديدة» تحضرالمؤتمر الصحفي لمديرعام شركة تسويق النفط العراقية «سومو» الدكتور فلاح العامري وتنقل وقائعه

«البينة الجديدة» تحضرالمؤتمر الصحفي لمديرعام شركة تسويق النفط العراقية «سومو» الدكتور فلاح العامري وتنقل وقائعه

العامري:يقدم شرحا مفصلا بخصوص آليات عمل الشركة ويؤكد: 
شـــركة التـســـويــق هــي شـــركــة الـشــعــب العــراقـــي 
نفط العراق ملك شعبه وعلينا المحافظة عليه والحمد لله الأيادي أمينة في وزارة النفط

البينة الجديدة / حمودي عبد غريب

عقد صباح أمس المؤتمر الصحفي الذي دعا اليه الدكتور فلاح العامري مدير عام شركة تسويق النفط العراقية (سومو) كافة وسائل الاعلام والصحف العراقية في مقر الشركة وبحضور المدراء العامين لبعض الهيئات والدوائر  والاقسام بوزارة النفط وذلك للتحدث عن آليات تصدير النفط العراقي وطريقة تسويقه عبر العقود الموقعة مع الشركات المختصة.

استهل السيد عاصم جهاد مدير العلاقات والاعلام المتحدث الرسمي لوزارة النفط بكلمة رحب فيها بالدكتور فلاح العامري مدير عام الشركة التي تقيم المؤتمر وبالسادة المدراء والضيوف الكرام ووسائل الاعلام وممثلي الصحف العراقية ..مبينا» أن عقد هذا المؤتمر هو من أجل الوقوف على كافة مجريات العمل التي تقوم به  شركة تسويق النفط العراقية (سومو) وعملية التسويق وبيان التسعيرة وطريقة  التعامل مع الشركات المختصة في هذا المجال وفتح باب الاستفسارات والاسئلة التي تتعلق بآلية تصدير النفط واضاف (جهاد) مؤكدا» أن مؤسسة (سومو) من المؤسسات الرصينة التي تعمل وفق السياق الوطني للمصلحة العامة وتتعامل بشفافية عالية ولها موقع مميز  في الاسواق العالمية …وطلب من الدكتور العامري بالتفضل للمنصة لبدء المؤتمر الصحفي والقاء كلمته …ورحب العامري بكل الضيوف الكرام ووسائل الاعلام والصحافة موضحا بعض التفاصيل التي تخص آليات عمل الشركة شارحا ما يخص آلية التخصيص وآلية التعاقد وآلية استلام المبالغ .. مؤكدا ان الشركة التي نتعامل معها يجب ان تكون رصينة ومعروفة ولديها عمل واضح ونراقب تلك الشركة كيف تعمل حتى يتسنى لنا الوثوق بها ونرفع طلبها الى اللجنة الوزارية التي تعقد الاجتماع للنظر في هذا الطلب وهذه اللجنة يترأسها السيد الوزير وعضوية الوكيل الاقدم ومدراء فنيون من الوزارة ولا تتم المصادقة الا بموافقة  السيد الوزير والموقعون على المحضر وحينها تتحول الى ادارة الشركة التي تتم المصادقة عليها .وقد لاتحصل الموافقات التي لم تستكمل الشروط التي تقرها الوزارة .
وعلل الدكتور العامري بالقول ان الصلاحية المخولة للجنة الوزارية   وهي المختصة في هذا الشأن من اجل الحفاظ على اموال الشعب لاسيما شركة التسويق هي شركة الشعب العراقي ومحور اقتصادها المعتمد عليه في الوقت الحاضر بعد الازمة الاقتصادية الخانقة  التي مر بها البلد وشركتنا هي من تجلب اكبر الواردات المالية ..لذلك اكرر نفط العراق ملك شعبه وعلينا ان نحافظ عليه والحمد لله الايادي الامينة موجودة بكثرة في وزارة النفط.
وتحدث المهندس علي نزار / وكيل ثاني في الوزارة من هيئة  الخام مستطردا في كلمته   عن شركات التسويق وجودة نفط العراق الخام وان العراق يخطو خطوات جادة من اجل ان يكون في مصاف الدول المصدرة للنفط وعلى اسس استقلالية بعيدا عن التبعية  واكد في ختام كلمته ان الهيئة تتطور وتتقدم الى الامام ونطمئن الجميع انها بإياد امينة ونسير بخطى واليات متقدمة .
وقد قضينا على كافة الاشكالات المتعلقة بالتصدير وها نحن اليوم العراق الاول في تصدير نفط الخام العراقي الى السوق الهندي .
ثم جاءت كلمة المهندس مرتضى عبد الرضا  من هيئة تسويق المنتوجات النفطية  والذي شرح فيها بالتفصيل جدول معد لهذا الغرض ونتعامل خلال العام بعد ان تردنا طلبات من شركات جديدة تجارية وهي   لا تنطبق عليها الشروط  وترفض من قبلنا .
وبين المهندس مرتضى عبد الرضا ان التعاقدات سنويــــــة وليست شهرية  وتخصيص مدة العقود  ترفع الى اللجنة الوزارية وبعد الموافقة عليها   تكون لمدة عام وهنالك عقود لـ 6 اشهر ولسنتين والشركات الحكومية التي لها سمعة عالية لمدة 10 سنوات .
وفي ختام المؤتمر طرحت الاسئلة والاستفسارات من وسائل الاعلام والصحافة وقد اجاب عليها السيد رئيس المؤتمر برحابة صدر منوها اننا نعمل من اجل العراق ومصلحة شعبنا الكريم ومن خلال الاسئلة اشار الى دخولنا وعملنا بمنظمة اوبك لابد ان يكون لنا حضور فيها ونتعاون مع اعضاء الدول المنضوية فيها ومطلوب منا التعاون والاتفاق معها لكون العراق عضو فعال فيها ولابد ان يكون له وجود في تنظيم الصادرات النفطية للبلدان المصدرة للنفظ . 
وفي  تصريح خاص لصحيفتنا «البينة الجديدة» تحدث الاستاذ عاصم جهاد الناطق الرسمي لوزارة النفط قائلا»: الحمد لله وزارتنا تخطو خطوات حثيثة ومتقدمة  في مجال التسويق والسيطرة على ثروتنا النفطية ولكن هنالك بعض الامور التي نتأسف لها هي ما يحصل بإقليم كردستان حول خلافاته بشأن النفط مع الحكومة الاتحادية المركزية  وهذا ما جعلت الظرف معقد و خلقت بعض الخلافات التي ننتظر متى تنتهي ونحن كلنا على أمل لايجاد حل لهذه الاشكالات المتكررة والتي ارى فيها ان سياستنا تجاه الوطن الواحد هي الطريق الاسلم لعراق واحد نتقاسم همومه وخيراته وانشاء الله القادم سيكون خيرا للعراق من شماله الى جنوبه.
 

شارك الخبرShare on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn