الآن
البنك المركزي العراقي يحتفل بالنصر ويفتخر بأنه واجه التحديات المالية رغم الصعاب

البنك المركزي العراقي يحتفل بالنصر ويفتخر بأنه واجه التحديات المالية رغم الصعاب

محافظ البنك المركزي العراقي الدكتور علي محسن اسماعيل العلاق : 
من حقنا أن نفتخر ونعتز كدولة بأننا فككنا أكبر منظومة من الخراب والدمار والقتل والخرافة
البينة الجديدة / خاص
 احتفل البنك المركزي العراقي بالنصر المؤزر الذي حققته القوات الأمنية العراقية بمختلف صنوفها باسترداد الارض من قوى الشر والضلالة. وقال مدير المكتب الإعلامي للبنك أيسر جبار أنه وخلال الاحتفالية بيوم النصر التي نظمها البنك داخل مبناه اذ حيا محافظ البنك المركزي العراقي السيد علي محسن اسماعيل العلاق في كلمة له الابطال الذين سطروا وكتبوا بدمائهم اروع البطولات التي اعادت الهيبة والكرامة للعراق وحيا فيها الشهداء الابرار الذين كتبوا اسماءهم في سجل التاريخ مؤكدا انه سيكتب ما انجزوه وما قاموا به بحروف من نور.
واضاف السيد محافظ البنك انه من حقنا أن نفتخر ونعتز كدولة بأننا فككنا اكبر منظومة من الخراب والدمار والقتل والخرافة رغم الظروف الصعبة والتحديات الكبيرة كالتحديات الاقتصادية والمالية ومن حقنا ان نفتخر ونعتز باعلامينا الذين واكبوا القوات الامنية لدحر الارهاب ومنهم من جرح او من لبى الشهادة فتحية لهم وهم ينقلون وقائع المعركة لحظة بلحظة. ولفت محافظ البنك بأن البنك المركزي العراقي وخلال هذه المدة العصيبة التي تزامنت مع تحديات مالية كبيرة كانخفاض اسعار النفط وانخفاض كبير في الواردات النفطية للبلاد بنسبة وصلت الى 70%  فمن حقه أن يفتخر ويعتز بأنه هو الذي سد هذه الفجوة والنقص الكبير خلال تلك المرحلة العصيبة والمهمة التي لولاها لتشكلت تحديات كبيرة كادت ان تؤدي بالوضع المالي والاقتصادي وبالتالي بالاجتماعي والامني، موضحا ان البنك المركزي استطاع ان يدعم خزينة الدولة خلال المدة الماضية بما يقارب 20 تريليون دينار وبنفس الوقت كان يدافع يوميا ويقاتل من اجل حماية العملة الوطنية والحفاظ على سعر الصرف وقد نجح في ذلك فهو لم يشأ ان يعكس اي ضعف في واقع العراق كي لا يربك الواقع الاقتصادي فضلا عن خروجه بمبادرات لدعم الاقتصاد الوطني ومنها مبادرات الاقراض للقطاعات الاقتصادية المختلفة بمبلغ يزيد عن 6 تريليون دينار بهدف مساندة ودعم هذه القطاعات وأن يظهر قوته في هذه المرحلة كي لا يصاب هذا البلد بالضعف. وشدد سيادته بأن المرحلة الحالية والمقبلة ستكون للاعمار والتقدم ورص الصفوف لكل اطياف الشعب العراقي لبناء عراق واحد خالٍ من الارهاب، وتخلل الاحتفال تكريم عدد من ذوي الشهداء من موظفي البنك المركزي العراقي الذين استشهدوا خلال مقارعتهم لتنظيم داعش الارهابي.

شارك الخبرShare on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn