الآن

استغاثة عاجلة .. الى السيد رئيس مجلس الوزراء والى كل من يهمه الأمر

    نحن مجموعة من موظفي دوائر الدولة عددنا (14) موظفاً تم ارسالنا بصورة عاجلة يوم 25/9 لغرض استلام المنافذ الحدودية مع تركيا في منفذ ابراهيم الخليل، حيث قاموا بنقلنا بطائرة عسكرية مع فرقة من الجيش داخل الاراضي التركية بالمعسكر وعلى أساس أن مهمتنا تنجز خلال يومين فقط والى الآن، لم نستلم شيئا، خصوصاً أن أغلبنا لم يهيئ نفسه للمكوث كل هذه المدة، قمنا بمناشدة دوائرنا وما من مجيب ووضعنا الصحي متدهور وبعضنا يعانون من امراض مزمنة وحالتهم يرثى لها، فلا خدمات صحية مؤمنة لنا. والمشكلة التي نعاني منها الآن   برودة الجو إذ أننا لم نهيئ أنفسنا لهذا الوضع، هو أن القوات التركية بدأت بالتذمر منا وأجبرونا على الخروج من كرفاناتهم بحجة أنهم سيقومون بتعزيز قواتهم بقوات أخرى ستشغل هذه الكرفانات.. والآن نحن في العراء وفي هذا الجو البارد.. مشكلتنا أننا موظفون استجابوا لنداء مجلس الوزراء والآن ما من مجيب ومحاصرون كأننا في سجن. نرجو أن يصل صوتنا لمن يهمه الأمر وينقذنا قبل فوات الآوان ووقوع المحذور.

شارك الخبرShare on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*