الآن

ازمة رئاسة التحالف الوطني

*د. احسان الشمري

ان مطالبة السيد عمار الحكيم للتحالف الوطني بالتحضير لاختيار شخصية لرئاسته يحمل غاطسا ابعد من قضية الرئاسة الدورية ، ولكل جهة اهدافها في هذا الجانب اولاً  المجلس الاعلى :
١_ قرار ذكي لاسيما وان المزاج العام اصبح ضد التشكيلات الطائفية .
٢_ يظهر بانه ملتزم بالاتفاقات السياسية داخل التحالف الوطني وهو رسالة للقوى الاخرى بانه ماض بالتبادل المرن بالمواقع .
٣_ يصطدم مع مشروعه بالاغلبية الوطنية .
٤_ تلكؤ مشروع التسوية التاريخية .
٥_ عدم القدرة على رأب الصدع داخل التحالف الوطني .
٦_ استباق اختيار الرئيس الدوري الجديد والمختلف عليه ، قد يعزز رصيد الحكيم بالبقاء .
ثانياً  دولة القانون 
١_ فرصة لقيادة القوى الشيعية السياسية .
٢_ اختيار المالكي يتيح فرصة له للتحضير لاصطفافات جديدة من خلال مشروع التسوية الذي ايده سابقاً .
٣_ محاولة ضم قوى شيعية جديدة للتحالف الوطني ، لاعادة ترميم هيكلية التحالف وايجاد توازن قوى جديد على حساب التقليدية منها.
٤_ كسب بعض فصائل الحشد الشعبي .
٥_ وضع اشتراطات على رئيس الوزراء وحكومته ، وبخلاف ذلك يظهر على انه ضد التحالف الشيعي .
٦_ رسالة للدول العربية والأقليمية والدولية بثقل الرئاسة الجديدة .
ثالثاً  التيار الصدري 
١_ وجوده داخل التحالف يقف ضد مشروعه بالكتلة العابرة .
٢_ خلافه مع الشخصية المطروحة للرئاسة ، لن يجعله يفكر بالعودة او الخضوع لها .
٣_ محاولة كسب اطراف وقوى سياسية شيعية للاصطفاف القادم ، من خلال رفض المرشح للرئاسة .
٤_ التمسك بخط سياسي شيعي بعيداً عن الخط التقليدي للتحالف الوطني .
٥_ رفض العودة والمرشح ، هو رسالة خارجية ، بموازة الرسالة الداخلية .
النتيجة 
التحالف الوطني لم يعد ذلك البيت المتماسك، بقدر ماهو منقسم والبيت المنقسم لن يستمر طويلاً .
سيناريو الخروج من ازمة الرئاسة 
اختيار شخصية اخرى  لرئاسة التحالف الوطني والاسماء المرشحة كالاتي 
١_ علي الاديب 
٢_ هادي العامري
٣_ حسين الشهرستاني
٤_ ضياء الاسدي ( عن التيار الصدري _ كجزء من تسوية العودة للتحالف) .
*كاتب ومحلل سياسي
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*